شريط الأخبار

عام على إصابته .. هل يَسْلَم شاليط في الجولة القادمة؟

09:36 - 09 تموز / يناير 2010

عام على إصابته .. هل يَسْلَم شاليط في الجولة القادمة؟

فلسطين اليوم – غزة

من جديد ، يمطرنا قادة العدو الصهيوني وإعلامه  بتصريحات وأخبار تتحدث عن هجوم وشيك على غزة تزامناً مع مفاوضات صفقة التبادل التي لم تفض إلى أية نتائج  حتى اللحظة يتم بموجبها الإفراج عن أسرى فلسطينيين مقابل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط.

 

فعلى الصعيد الوضع الميداني هناك تصعيد صهيوني ملحوظ  خلال الثلاث الأيام الأخيرة ارتقى فيه عدد من الفلسطينيين في غارات جوية هي الأكثر كثافة بعد عام على عملية "الرصاص المصبوب" 2008-2009م.

 

وسائل الإعلام الصهيوني المختلفة لا تنفك عن الحديث عن حرب جديدة على غزة وذلك من خلال إظهار تدريبات للعدو الصهيوني على كيفية اقتحام واحتلال غزة بالكامل حسب القناة الصهيونية العاشرة، وقد ذكرت الإذاعة العبرية الرسمية نقلا عن قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الصهيوني "يواف جلانت" أن الهدوء الذي يسود منطقة جنوب الكيان هدوء مؤقت وان على السكان اخذ الحيطة والحذر وان يستعدوا لجولة جديدة من القتال يجري الاستعداد لها من قبل الجيش في غزة. 

 

وألقى الطيران الصهيوني أول أمس الخميس آلاف المنشورات، حض فيها الفلسطينيين على الإبلاغ عن أماكن وجود الأنفاق وحذرهم من مغبة الاقتراب من الشريط الحدودي بين القطاع وإسرائيل لمسافة تقل عن 300 متر.

 

وحسب الصحافة الصهيونية ، فقد بدأت وحدة المظليين الصهيونية تتحضر للقفز ليلا من طائرة ضخمة تحمل المئات منهم تمهيدا للحرب القادمة، وتساءلت أوساط  صهيونية عن جدوى استمرار الجيش بالتدريب على عمليات الإنزال من الجو في الوقت الذي سجلت فيه آخر عملية إنزال حقيقية كان في العام 1956 .

 

وكان الجيش الصهيوني قد أعلن عن نجاح تجارب لاعتراض صواريخ القسام وغراد وقذائف الهاون وذكرت صحيفة معاريف العبرية إن وزارة الحرب الصهيونية أعلنت رسميا عن أن التجارب التي أجريت على جهاز 'القبة حديدية' في أثناء السنة الماضية تكللت بالنجاح. وأوضحت أنه في غضون نحو شهر سينقل أول جهاز لاعتراض المقذوفات الصاروخية من طراز 'قسام' و 'جراد' و 'قذائف الهاون'، إلى منظومة مضادات الطائرات، إلى كتيبة 'القبة حديدية' التي أقيمت خصيصا لهذا الغرض، من اجل التدرب عليه، وفي المرحلة الأولى ستنصب عدة أجهزة على الحدود الجنوبية أمام غزة، وعند الحاجة ستنصب في الشمال أيضا، وستكون هذه الأجهزة عملية في غضون نصف سنة.

 

إصابة شاليط

 

وفي مثل هذه الأيام من العام السابق أثناء عملية الرصاص المسبوق أصيب جلعاد شاليط بجراح جراء قصف طائرات الجيش الصهيوني لأحد المواقع التابعة لكتائب القسام الذراع العسكري لحماس ، وقالت وسائل الإعلام الصهيونية أن أجهزة الأمن الصهيونية غير قادرة على تقدير كيف حصل ذلك أو أي أنباء عن حالة شاليط .

 

حسب محللين أن العدو الصهيوني سيشن هجمات مركزة على أهداف يعمل على تجهيزها بعد عملية الرصاص المصبوب والتي فشلت في تحقيق أهدافها والإفراج عن جلعاد شاليط.

 

لكن السؤال المطروح ما هو مصير صفقة التبادل في حال قام العدو بشن هجوم على قطاع غزة ، وهل سينجو شاليط بحياته كما كان مخططاً  له فيما لو تمت الصفقة بين حماس والكيان الصهيوني؟

- خاص المجد

 

انشر عبر