شريط الأخبار

أحمدي نجاد يطالب بتعويضات عن أضرار الحرب العالمية الثانية

06:28 - 09 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

أمر الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بتشكيل لجنة تتولى تقدير حجم الاضرار التي المت بايران نتيجة غزو القوات الحليفة عام 1941، وذلك تمهيدا لمطالبتها رسميا بالتعويضات.

 

وقال احمدي نجاد إن ايران اصيبت باضرار فادحة جراء الغزو الذي قام به الاتحاد السوفييتي وبريطانيا اثناء الحرب العالمية الثانية بالرغم من وقوفها على الحياد، وانها لم تتسلم اية تعويضات عن تلك الاضرار.

 

وقال في خطاب بثه التلفزيون الإيراني الحكومي نقلته شبكة "بي بي سي" : "لقد تم تشكيل لجنة تتولى إحصاء كل الأضرار التي ألمت بإيران في الحرب العالمية الثانية. يتوجب على القوات الحليفة (التي انتصرت في الحرب) دفع ثمن هذه الاضرار للامة الايرانية."

 

ورغم ان الرئيس الإيراني لم يتطرق الى مزيد من التفاصيل، فإنه كان قد قال سابقا إنه ينوي الكتابة الى بان كي مون الامين العام للامم المتحدة للمطالبة بتعويض ايران عن الاضرار التي تكبدها شعبها خلال الحرب الثانية ولاستخدام اراضيها ومواردها الطبيعية من جانب قوات الحلفاء.

 

وكان البريطانيون والسوفييت قد غزوا ايران في السادس والعشرين من اغسطس/آب 1941 في عملية عسكرية كان الهدف منها احتلال حقول النفط الايرانية وتوفير خطوط امداد للقوات السوفييتية التي كانت تحارب قوات المحور آنذاك.

وقد ادى ذلك الاحتلال الى فقدان الوقود والمواد الغذائية وغيرها من الضروريات والى ارتفاع نسبة التضخم، حيث اعطيت احتياجات الشعب الايراني المرتبة الثانية مقارنة باحتياجات القوات الغازية.

 

وقال احمدي نجاد في كلمته مخاطبا غزاة الامس: "لقد تسببتم بالكثير من الاضرار للامة الايرانية، واثقلتم على كاهل الشعب الايراني، ولكن عندما انتصرتم في الحرب لم تشاركوا الشعب الايراني في الغنائم."

 

ومضى للقول: "اذا كنت اقول لكم اليوم اننا نسعى الى تعويض كامل، فاعلموا اننا لن نكل او نمل بل سنسير الى نهاية الطريق حتى نحصل على هذه التعويضات."

 

كما حذر الرئيس الايراني من ان بلاده قد تطالب بتعويضها عن الاضرار التي اصابتها في الحرب العالمية الاولى، وعن الدعم الغربي لنظام الشاه وعداوته لايران منذ اسقاط ذلك النظام عام 1979.

انشر عبر