شريط الأخبار

لتقصير طريق المصالحات ..وليد شقير

02:08 - 09 حزيران / يناير 2010

لتقصير طريق المصالحات ..وليد شقير

تشهد الساحة العربية حراكاً سياسياً واسعاً هذه الأيام، لا سيما بين الرياض والقاهرة ودمشق وعمّان والسلطة الفلسطينية وحركة "حماس"، دفع بالكثيرين الى ترقب مدى التقدم الذي ستنتجه هذه الحركة على صعيد ترتيب البيت العربي، لا سيما لجهة المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية والمصالحة المصرية – السورية. ولا يبدو حتى الآن أن ثمة تقدماً في هاتين المصالحتين، لا سيما المصالحة الأولى التي تنبئ أحداث رفح بين القيادة المصرية و "حماس" بأنه كلما اقتربت الجهود من تليين الموقف حيال توقيع الوثيقة المصرية للمصالحة، جاء تطور يبعد هذا الهدف أكثر عن إمكان تنفيذه. ومن الطبيعي في هذه الحال أن يبعد استمرار الخلاف الفلسطيني الداخلي احتمالات المصالحة المصرية – السورية طالما أن القاهرة تربط تحسن العلاقات مع دمشق ببذل الأخيرة جهودها لدفع "حماس" الى توقيع الورقة المصرية (ما دامت "فتح" وقعتها).

 

وفي المقابل تقترح القيادة السورية حلاً يكرّس دورها في المعادلة الفلسطينية الداخلية يقضي بأن تتم المصالحة في سورية، استناداً الى المبادرة المصرية. وتكشف الشروط الشكلية أن قرار المصالحة لم يتخذ وأن الخلاف على "الورقة" الفلسطينية ما زال قائماً. إنها الدوامة نفسها منذ عام 2007، على رغم المتغيرات الحاصلة في الوضع العربي، خصوصاً لجهة تقدم المصالحة السعودية – السورية وانعكاسها مصالحة سورية – لبنانية. فهي التطور الإيجابي الوحيد الذي نجم عن قمتي الكويت وقطر العام الماضي.

 

ولعلّ الحراك العربي النشط هذه الأيام يعود الى التحدي الذي يرفعه اقتراب موعد عقد القمة العربية العادية في 27 و28 آذار (مارس) المقبل في ليبيا. فعند عقدها سيكون على القادة العرب أن يقوموا بجردة حساب العام انطلاقاً مما حققته قمة الدوحة العادية من مصالحات، بما فيها المصالحة الليبية – السعودية. إذ ان العام الذي مضى كان مدى زمنياً يفترض أن يتحقق فيه المزيد، لا سيما على الصعيد الفلسطيني وعلى صعيد العلاقة السورية – المصرية، فضلاً عن العلاقة المصرية – القطرية.

 

وإذا بقي الوضع على حاله بين "حماس" و "فتح" وبين القاهرة ودمشق، فإن الوهن والضعف العربيين اللذين حمّل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، القادة العرب بمن فيهم نفسه، مسؤوليتهما حين أطلق مبادرته في قمة الكويت لإنهاء الخلافات العربية، لن يتحولا الى تماسك وقوة. فمقابل نجاح الخطوات التدريجية بين الرياض ودمشق ومن ثم بين لبنان وسورية بزيارة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري العاصمة السورية فإن قصور القادة العرب عن مواصلة استنهاض الحد الأدنى من وحدتهم أضيف إليه جرح نازف هو جرح اليمن، الذي يتعمق يوماً بعد يوم وأخذ يمس أمن المملكة العربية السعودية، فضلاً عن تهديده وحدة اليمن نفسه وانعكاسات الاحتمالات المفتوحة في هذا الصدد على محيطه.

 

قد يكون أمام النظام العربي نيف وشهران، قبل عقد قمة طرابلس الغرب لبذل جهد إضافي من أجل خفض التشاؤم الذي يطغى على الجسم العربي. وقد تكون هذه المدة الفاصلة مع استحقاق اجتماع العرب قصيرة لتحقيق إنجازات، في قضايا الخلاف الشائكة المتراكمة. إلا أن ثمة وسيلة لتقصير الطريق الى حد أدنى من التوافق العربي، في المدة القصيرة المتبقية هي في وقف المراهنة على الإدارة الأميركية، بعد مضي سنة على وعودها تحريك عملية السلام التي يختلف عليها العرب، لأنها مراهنة خيّبت ليس حلفاء أميركا فحسب بل خصومها ممن يأملون الانفتاح عليها أيضاً. وفي الوقت الذي يبدو معه أن الرئيس بارك أوباما انصرف عن هذه الأولوية الى أولويات أخرى، من أفغانستان الى محاربة "القاعدة" مجدداً، فضلاً عن انتظار تحسن وضع بلاده الاقتصادي قبل الإقدام على أي مبادرة فعلية في الشرق الأوسط تضع حداً للتطرف الإسرائيلي، فإن انصراف العرب الى أولوياتهم، وعن المراهنة على واشنطن بات إحدى الطرق الرئيسة لاستكمال المصالحات العربية.

انشر عبر