شريط الأخبار

المصري: وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل أكثر من ضروري..لكن بعد إنهاء الانقسام

09:11 - 09 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم-غزة

أكد الكاتب والمحلل السياسي وعضو وفد المستقلين إلى حوار القاهرة الأستاذ هاني المصري أنه لا يمكن اتخاذ خطوة بحجم وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، وهي خطوة وصفها بـ أكثر من ضرورية إلا في سياق بلورة استراتيجية جديدة وبديلة متكاملة، لا تكتفي بإعلان وقف المفاوضات وإنما تطرح أسساً ومتطلبات لعملية السلام ولاستئناف المفاوضات تتجاوز تلك المطروحة حتى الآن. فلا يكفي تجميد الاستيطان وتحديد مرجعية لعملية السلام، وإنما المطلوب التزام إسرائيلي، وليس دولياً وأميركياً فقط، بأن المفاوضات تستهدف إنهاء الاحتلال وتطبيق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة خلال جدول زمني قصير، وليس التفاوض حولها إلى الأبد.كما تطرح وتنفذ مقاومة شعبية شاملة، ومقاطعة حقيقية للاستيطان عملاً وتعاملاً وتجارة، وتعزيز مقومات الصمود، ومقاطعة البضائع الإسرائيلية التي لها بديل محلي، وملاحقة إسرائيل دولياً على جرائمها.

 

وأضاف المصري في مقاله الأسبوعي في صحيفة الأيام المحلية اليوم أنه لا بد أن تعطي الاستراتيجية الجديدة الأولوية لاستعادة البرنامج الوطني وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة وإعادة البعدين العربي والدولي للقضية الفلسطينية.

 

وأشار إلى أن أي خطوة كبيرة من نوع وقف التنسيق الأمني في ظل استمرار الانقسام ستكون إسرائيل قادرة على توظيفها لصالحها واستخدامها كذريعة للتنصل من استحقاقات عملية السلام والتزامات إسرائيل فيها. لذلك لا بد من البدء بإنهاء الانقسام.

 

وختم مقاله بأنه عندما يحين الوقت المناسب، الذي لن يأتي وحده، بل يجب العمل من اجل حصوله يمكن ان تطبق خطوة وقف التنسيق بصورة عقلانية ومسؤولة، من خلال الإعلان عن تمسك الجانب الفلسطيني بمبدأ التبادلية. فإذا طبقت إسرائيل التزاماتها يطبق التزاماته.موضحا أن إن إسرائيل ومنذ توقيع اتفاق اوسلو، وبصورة أكثر وضوحاً منذ اغتيال اسحق رابين، تجاوزت الالتزامات الإسرائيلية في اتفاق اوسلو، ولم تقم بإلغائه حتى يجوز لها ان تفرض على الفلسطينيين الاستمرار بتطبيق التزاماتهم من جانب واحد، وهذا أمر يمس بحقوقهم ومصالحهم ويهدد كرامتهم . فاتفاق اوسلو تجاوزته اسرائيل منذ زمن، والمطلوب الآن أن يتجاوزه الفلسطينيون!!

انشر عبر