شريط الأخبار

"الاتصالات" تعلن إطلاق حملة زيادة سرعة خدمة الانترنت وخفض الأسعار بغزة

09:27 - 07 تموز / يناير 2010

فلسطين اليوم-غزة

أطلقت شركة الاتصالات الفلسطينية "بال تل"، أمس، حملة زيادة سرعة خدمة الانترنت " ADSL" تحت شعار "دوبلنا السرعات وخفضنا الأسعار"، وذلك خلال احتفال نظمته في منتجع روتس بمدينة غزة.

واعتبر أحمد أبو مرزوق رئيس إدارة "بال تل" في قطاع غزة خلال كلمة ألقاها أن الحملة شكلت نقلة نوعية في تقديم خدمة " ADSL" التي بدأ تقديمها إلى جمهور المشتركين عام 2005.

وأكد أن خدمة الانترنت باتت تشكل أهم وسائل الاتصال بالعالم الخارجي كما تعد الوسيلة الأكثر أهمية لتواصل قطاع غزة المحاصر مع الخارج.

وأوضح أبو مرزوق أن "بال تل" عملت عقب ما واجهته من مشاكل إثر بطء سرعات خدمة الانترنت على معالجة ذلك عبر وضع حلول جذرية لإنهاء هذه المشكلة وتقديم مستوى أفضل من الخدمات إلى جمهور المشتركين.

وبين أن الحملة استهدفت خفض أسعار خدمات الانترنت وفي الوقت ذاته زيادة سرعات هذه الخدمة التي تضمنت للمرة الأولى إدخال خدمة جديدة، إذ بإمكان المشترك الحصول على خدمة بسرعة 2 ميجا بدلاً من ميجا واحدة قبل إطلاق الحملة.

من جهته، قدم المدير التجاري في شركات الاتصالات بقطاع غزة سامر سابا نبذة عن حملة جوائز خدمة ADSL التي بدأت منذ شهر آذار الماضي، موضحاً أن "بال تل" قدمت 40 جائزة شهرية و60 جائزة تمثلت في منح 60 مشتركاً سرعات مجانية، ولفت إلى أن 15 جائزة عينية و30 جائزة رفع سرعة كانت من نصيب المشتركين في هذه الخدمة في محافظات غزة.

وأوضح سابا أنه منذ أن أطلقت بال تل خدمة" ADSL" في عام 2005 ارتفع عدد المشتركين من خمسة آلاف إلى 93 ألفا منهم 27 ألف مشترك في محافظات غزة وذلك في نهاية العام الماضي.

واستعرض سابا مزايا حملة زيادة سرعة خدمة الانترنت، مبيناً أن هذه الحملة ستكفل تمكين المشتركين من الحصول على خفض في قيمة اشتراكهم الشهري والتمتع بميزة الحصول على سرعة إضافية دون أن يدفعوا مقابل ذلك.

وبين أن المشتركين الحاصلين على هذه الخدمة بسعة 512 ميجا سيحصلون مجانا على خدمة بسعة 1 ميجا والحاصلين على خدمة ميجا سيحصلون على خدمة 2 ميجا وفقا لنفس قيمة الاشتراك الشهري المدفوع مقابل 1 ميجا.

وتطرق سابا في سياق استعراضه لنتائج الدراسات التحليلية التي أجرتها بال تل حول استخدام مشتركي خدمة " AdSL" للسرعات المتوفرة إلى أسباب تدني كفاءة الخدمة قبل إطلاق هذه الحملة، مبينا أن ذلك يرجع إلى انتشار ظاهرة إعادة بيع خدمة" ADSL" من قبل بعض المشتركين وسوء استخدام هذه الخدمة.

وأكد أن "بال تل" تتطلع من خلال الحملة إلى زيادة نسبة انتشار الخدمة وتحسين جودتها والحد من البطء في السرعة إضافة إلى تحقيق حالة رضا المشتركين على مستوى الخدمات التي تقدمها.

انشر عبر