شريط الأخبار

أبو مرزوق: كانت هناك بلبلة أجليناها مع السعودية

08:10 - 07 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-الشرق الأوسط

قال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في وصفه لزيارة رئيس الحركة خالد مشعل للمملكة العربية السعودية: «كان هناك بلبلة واضحة في المواقف تم تجليتها.. كان هناك الكثير من الأسئلة المتعلقة بعدد من الأحداث في المنطقة، أبرزها العلاقة مع إيران والأحداث في اليمن، إضافة إلى المصالحة وصفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل.. وجرى في هذا اللقاء توضيح وجهة نظر الحركة ورؤيتها لهذه الأحداث».

 

وأوضح أبو مرزوق في حديث أجرته معه «الشرق الأوسط» عبر الهاتف من مقره في دمشق, أن زيارة وفد حماس إلى الرياض جاءت بناء على طلب من الحركة بهدف التشاور ووضع السعودية في صورة التطورات في الساحة الفلسطينية. وحسب أبو مرزوق فإن الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي استمع باهتمام لتقييم الحركة لمسار الرعاية المصرية للمصالحة.

واتهم أبو مرزوق مصر راعي المصالحة وحركة فتح الطرف الثاني في المصالحة، بالتغيير في الورقة المصرية الذي حال - كما قال - دون توقيع حماس.

مواضيع ذات صلة

 

       

وقال: «طبيعي أن هناك مسؤولية على راعي المصالحة (مصر) كما أن حركة فتح تتحمل جزءا من المسؤولية. كان على فتح أن تدقق في الورقة، وأن لا توقع على ورقة جرى التغيير فيها. وكان عليها أن تذكر الراعي المصري بأننا اتفقنا على كذا وكذا ولا بد من الالتزام به، لا أن تسارع إلى التوقيع وهي تعلم أن هناك عبارات محذوفة وأن هناك نقاطا جرى استبدالها».

 

لكن أبو مرزوق في الوقت نفسه يرفض تغيير الوسيط المصري في المصالحة، وأضاف: «موضوع آخر.. إنه موضوع يثير جميع الأطراف في المنطقة.. هناك إجماع على أن تكون مصر هي الراعية لهذا الاتفاق».

 

وحول ما قاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) في حواره الشهر الماضي مع «الشرق الاوسط من إنه لم يجر تغيير أي حرف في الاتفاق وإنه وقعه على الرغم من وجود العديد من التحفظات عليه, قال ابو مرزوق «كالعادة.. أبو مازن يدلي بتصريحات في كثير من القضايا، وأنا لا أدري كيف تصدر عنه وهو في هذا المنصب وفي هذه السن».

انشر عبر