شريط الأخبار

اوباما يعد مجددا بإغلاق معتقل غوانتانامو

08:38 - 06 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

وعد الرئيس الأميركي مجددا الثلاثاء باغلاق معتقل غوانتانامو بالرغم من التأخير الذي نتج بفعل قرار تعليق نقل معتقلين يمنيين الى بلدهم، وذلك اثر الاعتداء الفاشل على طائرة ركاب اميركية في 25 كانون الاول (ديسمبر).

 

وقال اثر اجتماع مع مسؤولي الاستخبارات الاميركية ووزارء من بينهم وزير العدل اريك هولدر "البعض اعتبر ان احداث يوم الميلاد يجب ان تدفعنا الى مراجعة قرار اغلاق معتقل غوانتانامو. فليكن الامر واضحا: كنا دائما ننوي نقل المعتقلين الى بلدان اخرى شرط ان نضمن حماية امننا".

 

واضاف بالنسبة لليمن تحديدا "توجد هناك مشاكل من الناحية الامنية نواجهها منذ زمن وكذلك شركاؤنا اليمنيون"، في اشارة الى اعمال العنف التي تنسب الى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

 

واوضح: "نظرا الى هذا الوضع الملتبس، تكلمت مع وزير العدل واتفقنا على عدم نقل المزيد من المعتقلين الى اليمن في الوقت الراهن".

 

وقال ايضا: "لكننا لن نخدعكم في هذا المجال: سوف نغلق معتقل غوانتانامو الذي اضر بمصالحنا لناحية الامن واصبح اداة للتجنيد من الطراز الاول للقاعدة".

 

واضاف: "كما قلت دائما، سوف نغلق السجن بشكل يكون معه الاميركيون بامان". وكان اوباما اعلن عن اغلاق غوانتانامو في بداية عهده، في كانون الثاني/يناير 2009، خلال عام ولكن هذا الوعد لم يحترم.

 

وكان الناطق باسم الرئاسة الاميركية روبرت غيبس اعلن قبل كلمة اوباما ان البيت الابيض قرر عدم نقل سجناء من غوانتانامو الى اليمن في الوقت الراهن وذلك اثر محاولة الاعتداء في 25 كانون الاول (ديسمبر).

 

وقال: "حتى وان كنا مصممين على اغلاق السجن فقد اعتبرنا في الوقت الراهن ان عملية نقل سجناء الى اليمن ليست فكرة جيدة".

 

وناقض بذلك ما قاله الاحد مستشار الرئيس اوباما لمكافحة الارهاب جون برينان الذي قال ان اليمنيين ال91 المتقلين في غوانتانامو وتمت تبرئتهم من الارهاب سوف ينقلون الى بلادهم.

 

من ناحيتها، قالت ليتا تايلور من منظمة الدفاع عن حقوق الانسان هيومن رايتس ووتش "نفهم ان اليمن يشكل مشكلة صعبة جدا للادارة (اوباما) ولكن الاستمرار في اعتقال يمنيين بدون توجيه اي اتهام لهم من شأنه ان يزيد من الشعور المعادي للولايات المتحدة ويشكل حجة للتجنيد من قبل القاعدة".

 

كذلك اصدرت الجمعية الاميركية للدفاع عن الحقوق المدنية بيانا بنفس اللهجة واعربت فيه عن "تقديرها لكون الرئيس اوباما اعلن انه ما زال مصرا على اغلاق غوانتانامو" ولكنها اشارت الى ان "الاستمرار في اعتقال اشخاص تمت تبرئتهم بحجة انهم يأتون من بلد معين هو امر متهور وظالم ولا يحسن ابدا امننا".

 

انشر عبر