شريط الأخبار

الصحفيون الإسرائيليون شركاء في الحرب على العرب

12:20 - 05 تموز / يناير 2010

الصحفيون الإسرائيليون شركاء في الحرب على العرب

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

اتهم مركز إعلام في مدينة الناصرة المحتلة عام 1948، الصحافيون الإسرائيليون بلعب دورا مكملا للمؤسسة الاحتلالية الإسرائيلية في حربها على القيادات العربية في الداخل الفلسطيني.

 

جاء ذلك خلال رسالة أرسلها المركز رسالة إلى التلفزيون الإسرائيلي التربوي مطالبًا من خلالها إلزام الصحافي بالاعتذار الرسمي لعضو الكنيست د.جمال زحالقة على الإساءة التي تعرض لها خلال برنامج الصحافي المذكور.

 

و تأت الرسالة في أعقاب المقابلة التي قام بها الصحافي دان مرجليت، مقدم برنامج "مساء جديد" في التلفزيون التربوّي، مع زحالقة حيث قام بالتهجم عليه واصفًا مواقفه من العدوان على غزة بأنها وقاحة، الأمر الذي تطّور فيما بعد إلى سجال بين مقدم البرنامج و زحالقة.

 

و أشار المركز في رسالته إلى خطورة الموقف حيث يعتبر ما قام به الصحافي سابقة في عالم الإعلام، خاصة وأن الحديث يدور عن مقابلة صحافية مع منتخب جمهور، على حد وصف المركز.

 

وأوضح المركز في رسالته أن الصحافي تخطى في المقابلة حدود المهنية الإعلامية حيث أعتبر نفسه ضلعًا في الحوار وحاول محاورة عضو الكنيست زحالقة بلباس الجندي، و ليس الإعلامي، الأمر الذي أدى الى التهجم على عضو الكنيست زحالقة لمواقفه ومنعه من التعبير عن مواقفه.

 

وحذّر مركز إعلام من النمطية في التعامل مع أعضاء الكنيست العرب مشيرًا الى أنه وفي الفترة الأخيرة تكثر الاعتداءات من قبل الصحافيين الإسرائيليين على القيادة العربية عبر وسائل الإعلام وبحجة المقابلات الصحافية، علمًا بأنها تفتقر إلى المهنية الإعلامية.

 

وطالب مركز إعلام أيضا، إصدار أوامر إلى طاقم العاملين في التلفزيون التربوّي يلزمهم بإتباع المهنية و احترام الضيوف وفقًا لذات الاعتبارات المهنية.

 

ونوه في ختام الرسالة على أن المركز يقوم بفحص الموضوع في الجانب القانوني حيث ينوي التوجه بشكوى إلى مجلس الصحافة والى المحاكم الإسرائيلية في حال تم التأكيد على أن الصحافي أخترق قانون القذف والتشهير لعام 1965.

انشر عبر