شريط الأخبار

داخلية غزة تنفي تقصيرها بحق المسافرين عبر معبر رفح

12:50 - 04 تموز / يناير 2010

داخلية غزة تنفي تقصيرها بحق المسافرين عبر معبر رفح

فلسطين اليوم- غزة

أكد الوكيل المساعد لوزارة الداخلية كامل أبو ماضي، أن العمل على معبر رفح يسير بشكل ممتاز جداً وأن هناك انضباطاً والتزاماً تاماً بالقوائم الموجودة لدى وزارتي الداخلية والصحة.

 

وقال أبو ماضي في تصريحات له نشرت على موقع وزارة الداخلية:" إن كل إساءة تتحدث عن تقصير بحق جمهور المسافرين هي أقوال عارية عن الصحة ومردودة على أصحابها"، مؤكداً حرص الوزارة على تسهيل حركة المسافرين على  معبر رفح، وأنها تقوم بتوفير الراحة لهم ، وإن وجدت عوائق فهي ليست من الطرف الفلسطيني.

 

وأتبع قوله:"الحمد لله كل ما تقوم به وزارة الداخلية معتمد على أفضل التكنولوجيا الحديثة ، ومن خلال المتابعة والزيارات تبين أن حجم المشاكل الموجودة محدود  جداً".

 

وبين أبو ماضي، أنه من خلال مقابلة المسافرين والاستماع لهم وجدت الوزارة ارتياحاً كبيراً لدى المسافرين، حيث هناك تنظيم لصالتي سعد صايل، وأبو يوسف النجار، وتنظيم للمعبر ولا يوجد تجاوزات وإن وجدت فلا تتجاوز الواحد بالمائة، مشدداً أن وزارته أزالت كل العقبات التي تعيق تقديم الخدمات للمسافرين.

 

وأكد أبو ماضي أن الأشقاء المصريين يحاولون المساعدة قدر المستطاع وحسب إمكانياتهم، معبراً عن أمله أن يكون تعاملهم أكبر وتسهيلاتهم أكبر، لأن حجم المشكلة كبير جداً .

 

وأوضح الوكيل المساعد أن ما يزيد عن 1000  مسافر عبروا من الجانب الفلسطيني إلى الجانب المصري خلال يوم أمس الأحد في اليوم الأول لفتح المعبر في كلا الاتجاهين، متاملاً أن يتم استكمال سفر 7000 فلسطيني مسجلين لدى وزارتي الداخلية والصحة.

 

وبين أبو ماضي، أن هؤلاء المسجلين أصحاب حاجات ملحة وعاجلة ؛ فمنهم طلاب قاربوا على فقدان مقاعدهم الدراسية وحقهم في التعليم بالجامعات العربية والأجنبية ، ومنهم أصحاب إقامات قاربوا على فقدان إقاماتهم وبالتالي حقهم في العمل ، ومنهم زوجات قاربن على الانفصال عن أزواجهن، ومنهم مرضى هم بحاجة ملحة للعلاج وقد قاربوا على الموت .

ويتابع مكتب الوكيل المساعد لوزارة الداخلية  بصفته رئيساً للجنة معبر رفح  العمل في المعبر لتسهيل إجراءات السفر للمواطنين وعلى حل مشاكلهم وتحويلها لجهات الاختصاص، كما يقف الوكيل المساعد شخصياً عند كل شكوى وقضية عالقة  بخصوص إجراءات المسافرين على معبر رفح،  الأمر الذي يضبط ويُسهل عملية السفر حسب الأولويات بما يخدم قطاعات واسعة من أبناء شعبنا.

 

ويتواجد الوكيل المساعد للوزارة مع عدد من المدراء العامين بالوزارة وبعض الرتب السامية داخل أروقة المعبر طوال فتح المعبر وعلى مدار الساعة للتواصل مع الجمهور الفلسطيني وللإطلاع عن كثب على  إجراءات السفر وبيانات جميع المسافرين المسجلين.

 

ويؤكد أبو ماضي أن وزارة الداخلية تسعى بكل جهود طواقمها إلى أن تلتزم بالقانون وأنها تعمل حسب القانون أينما كانت مصلحة أبناء شعبنا، لافتاً إلى أن تسهيل الخدمات المقدمة للمسافرين مرجعه حالة التطوير التي أرست قواعدها وزارة الداخلية تماشياً مع الثورة المعلوماتية.

 

وشدد أبو ماضي، على أنه وبجهود مهندسي وفنيي الإدارة العامة لنظم المعلومات والحاسوب  بوزارة الداخلية تقوم الوزارة  بإرسال رسالة  "sms" على جوال المواطن المسجل للسفر قبل يوم من موعد سفره، ويتم إخباره بأن هذا اليوم هو موعد سفره، وفقاً للتوقيت المحدد، والتجمع والانطلاق  من المكان المخصص، وذلك للتسهيل على أبناء شعبنا.

 

يشار، إلى أن وزارة الداخلية قد أعلنت عن إطلاق خدماتها الالكترونية عبر الجوال  ، وذلك من باب التواصل مع الجمهور الفلسطيني، حيث تقدم الوزارة خدماتها الالكترونية لجمهورها عن آخر الأخبار وأخبار السفر للمواطنين الراغبين بالسفر عبر معبر رفح متى سمحت السلطات المصرية بفتح المعبر، وأنه  بإمكان المواطن الاستعلام عن كافة الإعلانات المتعلقة بموضوع السفر من خلال الجوال ، وذلك عبر خدمة " WAP" بعد تفعيل هذه الخدمة " خدمة الانترنت" على الجوال الخاص بالمواطن ، ثم يقوم المواطن المستفيد من هذه الخدمة بالدخول إلى العنوان التالي: MOBILE/WWW.MOI.GOV.PS  ويستطيع المواطن من خلال  موقع وزارة الداخلية متابعة أخبار السفر دون الحاجة إلى البحث عن جهاز حاسوب متصل بالانترنت ، كما تُمكن هذه الخدمة المواطن من متابعة آخر الأخبار والأخبار العاجلة من خلال خدمة " آخر الأخبار" .

 

 

 

انشر عبر