شريط الأخبار

صحيفة عبرية تزعم: "حماس" قلقةٌ من صعود قوة الجهاد العالمي في قطاع غزة

07:55 - 03 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم : ترجمة خاصة

زعمت مصادر إعلامية عبرية أن "حماس" قلقةٌ من صعود قوة الجهاد العالمي في قطاع غزة – الذي تسيطر عليه الحركة منذ صيف العام 2007م-.

ونقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية في عددها الصادر اليوم الأحد، عن مسؤولين في "حماس" قلقهم من صعود قوة الجهاد العالمي في غزة، مؤكدين أن أجهزة الأمن في القطاع تعمل على منع نشطاء من فصائل فلسطينية من مواصلة إطلاق الصواريخ نحو إسرائيل.

وأوردت الصحيفة قولاً لمسؤول رفيع في أمن "حماس" قوله:" انه منذ إعلان الحركة أحادي الجانب وقف النار قبل بضعة أشهر، سجل ارتفاع كبير في عدد نشطاء "الجهاد العالمي" في قطاع غزة وهم يعدون اليوم أكثر من ألف رجل".

وأشاروا في "حماس" أيضاً إلى أن "نشطاء حزب الله المتواجدين في قطاع غزة يشجعون نشاطات تآمرية لإسقاط حكم "حماس"، ضمن أمور أخرى من خلال نار الصواريخ على إسرائيل"، كما زعمت الصحيفة.

وحسب هذه المصادر، فإن هذه "الخطوة ترمي إلى إحراج حكم "حماس" وجر هجمات إسرائيلية على غزة".

كما وأوردت "إسرائيل اليوم" على لسان مسؤول آخر في "حماس" تأكيده أن "الجهاد العالمي يضم إليه كل من يهتف ضد "حماس"".

ويشير هذا المسؤول إلى أنه "نشأ في قطاع غزة "تحالف عبثي" يتشكل من نشطاء "فتح" المسلحين الذين وحدوا القوى مع فصائل صغيرة من المنسحبين من "حماس"، ممن ارتبطوا في هذه الأثناء بخلايا لحزب الله والجهاد العالمي".

ويضيف هذا المسؤول: "نحن نعمل ضد أولئك الذين يتآمرون على حكم "حماس"، ليس لأننا نحرص على السلام مع إسرائيل, ولن نسمح بأي شكل من الانتفاضة على الحركة".

وحسب أقواله فإنه "إذا لم نستخدم اليد الحازمة ونثبت حكم "حماس" في غزة فسيثور هنا عصيان مدني. الحركة تتطلع إلى ترسيخ حكمها في قطاع غزة، وكذا في الضفة الغربية، وذلك في ضوء انعدام أداء السلطة الفلسطينية لدورها".

انشر عبر