شريط الأخبار

نائب رئيس االشاباك: "كل من يتخذ قرارا في الجانب الفلسطيني فحياته ستكون ثمنا لذلك

08:59 - 03 آب / يناير 2010

فلسطين اليوم- القدس

رأى نائب رئيس جهاز الشاباك السابق وعضو الكنيست الحالي عن حزب كاديما "إسرائيل خاسون"، أن التقليص الحاصل اليوم في حجم العمليات الفدائية في إسرائيل، هو نتيجة سياسة التصفيات والاغتيالات التي قامت بها إسرائيل.

وزعم أن سياسة التصفيات لا تتم إلا بعد تردد كبير حول اتخاذ القرار، مشيرا إلى أن السؤال الذي يتردد دائما هو "هل يجب علينا أن نقضي على هذا الخطر أو أن تبقى هذه الشخصية على قيد الحياة؟".

وقال: "التفكير هو كيف نعمل لكي نوقف التهديد حينها، وبدون أي مفر لا يبقى أمامنا سوى التصفية الفعلية".

وادعى "خاسون" أن عمليات التصفية جعلت متخذي القرار في الجانب الفلسطيني يفهمون ما هو الثمن الذي يجب عليهم دفعه حينما يتولوا مسئولية إرسال "فدائيين"، مضيفا "بالرغم من ذلك، إلا أن التهديدات لم تتوقف".

وتطرق عضو الكنيست إلى إطلاق الصواريخ على البلدات والقرى الإسرائيلية من داخل قطاع غزة، واصفا إستراتيجيته المفضلة، حيث قال: "كل من يتخذ قرارا في الجانب الفلسطيني، عليه أن يعلم أنه سيدفع حياته ثمنا لذلك، حينها سيكون ميزان الردع مختلفا".

انشر عبر