شريط الأخبار

مستوطن صهيوني يعترف بأنه كان يخطط لقصف المسجد الأقصى

09:28 - 02 تموز / يناير 2010

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

اعترف الإرهابي المتطرف اليهودي "يعكوف تايتل" بأنه كان يعتزم قصف المسجد الأقصى بقاذفة "هاون" صنعه يدوياً إلا أنه تراجع خشية المس بـ"المصلين اليهود" ولأن العملية لن تحدث أضراراً كبيرة في المسجد.

 

ونشرت وسائل الإعلام الصهيونية اليوم اعترافات الإرهابي " تايتل" التي تشمل الجرائم التي ارتكبها والجرائم التي كان يخطط لارتكابها.

 

واعترف "تايتل" بقتل سائق سيارة الأجرة المقدسي سمير البلبيسي (22 عاما) بتاريخ 08/07/1997، ويقول: "جلست على المقعد اليميني الخلفي من سيارة الأجرة، ووضعت الحقيبة وبداخلها المسدس على أرضية المركبة، وطلبت من السائق إيصالي إلى فندق "هوليلاند". تبادلت الحديث معه لكي أتأكد من أنه عربي.. لدى وصولنا طلبت منه أن يتوقف وينتظر. وعندما لاحظت أن نظرات السائق موجهة إلى الأمام، ولا يوجد أي عابر سبيل في المكان، قمت بتمشيط المسدس، ووجهته صوب رأسه وأطلقت النار.. كنت أرغب بإطلاق النار عليه مرة أخرى، ولكن علقت الرصاصة في المسدس، فتنازلت عن الفكرة".

 

ويشمل ملف التحقيق مع تايتل 900 صفحة، ولن تقتصر جرائمه على العرب بل أيضا طالت مجتمع الشواذ جنسيا. وقال إن العرب لا يحق لهم الإقامة في البلاد. ويقول إنهم أعداء، ولا يعترف أنه ارتكب جرائم بل يقول «إننا في حرب وفي الحرب نقتل العدو".

 

كما اعترف بارتكاب جريمة إرهابية أخرى راح ضحيتها راعي أغنام مسن يدعى عيسي جبريل مصطفى (57 عاما) من بلدة يطا بمحافظة الخليل بتاريخ03/08/1997. ويصف الجريمة بالقول: "إنه قام باستئجار مركبة من القدس، وسافر باتجاه مستوطنة "سوسيا". وقرابة الساعة السادسة والنصف من مساء ذلك اليوم رأى راعي أغنام مسن، وعندها أخرج المسدس من حقيبته، ووضعه على المقعد بقرب السائق، وأخفاه بخارطة طرق".

 

ويتابع الإرهابي "تايتل" أنه أوقف المركبة بالقرب من راعي الأغنام، وسأله عن الطريق إلى القدس، ولما لم يفهم الأخير مغزى السؤال اقترب من زجاج المركبة، وعندها أطلق عليه النار، فأصابه برصاصتين في صدره. كما اعترف "تايتل" بمحاولة تسميم فلسطينيين.

 

وكانت النيابة قدمت لائحة اتهام يوم الخميس (31-12) ضد "تايتل" تضمنت ارتكاب جريمتي قتل، وجرائم أخرى كثيرة بينها محاولة القتل وحيازة وإنتاج أسلحة.

انشر عبر