شريط الأخبار

صحفيو غزة يشيعون جثمان الزميل بلبل مصور فضائية القدس

08:04 - 31 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

شيع عشرات الصحافيين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة في قطاع غزة اليوم الخميس، جثمان مصور قناة القدس الفضائية الصحفي محمد كمال بلبل الذي وافته المنية عن عمر ناهز 32 عاماً مساء أمس الأربعاء، بعد أن ألم به مرض مفاجئ.

وانطلق موكب التشييع من منزل الفقيد وسط مدينة غزة إلى مسجد شهداء الأقصى حيث أديت على جثمانه الطاهر صلاة الجنازة ومن ثم إلى مقبرة الشهداء شرق المدينة ليوارى جثمانه الثرى.

وشارك في موكب التشييع حشد كبير من الصحافيين زملاء الفقيد وممثلي الفصائل الفلسطينية التي أجمعت على نعى الفقيد والإشادة بدوره الصحفي ومسيرة في خدمة الإعلام والقضية الفلسطينية.

وتوفى الفقيد بلبل مساء الأربعاء بعد أن رقد مدة 24 ساعة في قسم العناية المركزة بجمع الشفاء الطبي، إثر التهاب رئوي أثر على عمل القلب ولم يلبث أن توفي على إثره.

وكان الفقيد يعرف بشجاعته في تغطية الأحداث وخاصة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة قبل عام وقد تلقي تكريما من عدة جهات حكومية وأهلية.

ونعت تجمعات ومؤسسات ومراكز صحفية مختلفة الزميل بلبل.

وقالت فضائية القدس في بيان لها إنه يعد أول المصورين التحاقًا بركب القناة فكان يؤمن يقينا برسالتها ودورها، ولم تمنعه دبابات الاحتلال وطائراته ومدافعه من التواجد في كل حدث ينقل معاناة شعبه وصموده وجرائم الاحتلال إلى العالم".

كما نعى منتدى الإعلاميين الفلسطينيين ببالغ الحزن والأسى الشهيد بلبل، وقال: "لقد عبر بقدره نحو نهايته دون أن ينحني يوما لما يتربص عمله من مخاطر، وغادر بصمت، بعد أن أسهم في ملء الدنيا ضجيجا، أحدثته كاميرته الشجاعة، فما من عدوان إسرائيلي إلا وكان سباقًا إلى رصد تفاصيل الجرائم".

وأكد المنتدى أن الراحل بلبل انتمى للإعلام كرسالة وأتقن لغة الصورة كضرورة وطنية، ويحفظ له زملاؤه حرصه على تعميم صور الضحايا المؤثرة كي تصل إلى كل ركن وزاوية، كحق من حقوق المعذبين، وفي بعض المحطات كانت تسبق عبراته صورته، فينتقل بالكاميرا والدموع على وجنتيه.

من جهتها، نعت كتلة الصحفي الفلسطيني شهيدها وأحد أعضاءها الفاعلين المصور بلبل، وقالت: "لقد عرف شهيدنا رحمه الله بحسن الخلق وطيب المعاملة، وتميز بشجاعة وجرأة كانت تدفعه دائمًا لأن يكون سباقًا في نصرة قضايا شعبه ووطنه ليرصد بكاميرته مجازر الاحتلال وغطرسته، ويشهد له زملاؤه بتفانيه في العمل خلال تغطيته للحرب الإسرائيلية العدوانية المجنونة على قطاع غزة".

بدوره أكد التجمع الإعلامي الفلسطيني أن الأسرة الصحفية فقدت بوفاة الزميل بلبل صحفيًا خلوقًا يمتاز بدماثة أخلاقه وطيب معاملته مع زملائه الصحفيين، علاوة على كونه متفانيًا في أداء عمله حيث تجده في كافة الميادين والمناسبات، وقد تجلى ذلك خلال تغطيته للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة".

كما نعى الزميل الصحفي محمد بلبل الفصائل الفلسطينية وعدد كبير من وسائل الإعلام المختلفة.

انشر عبر