شريط الأخبار

رحلوا جماعة..خمسة من أبناء عائلة أبوطير بينهم قائد لواء الشرقية في سرايا القدس

12:15 - 29 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-غزة ..مثنى النجار

"كنا نجلس في أحد أزقة الشارع القريب من المنزل نتبادل أطراف الحديث فيما يدور حولنا من أحداث وفجأة سقط صاروخين علينا مباشرة ووقعت الكارثة..دخان غطى المكان بالكامل ..ولم اكن اعلم أنني الناجي الوحيد في الموجودين" ..

 

بهذة الكلمات المليئة بالحزن بدأفضل الجريح أخ الشهيدين زياد وياسر يروى "لفلسطين اليوم" تفاصيل ذلك اليوم المؤلم الذي يصادف اليوم وكيف فقد شقيقة وثلة من أصدقاءه خلال تواجدهم مجتمعين حيث قال..اليوم لاينسى فقد استشهد خمسة من عائلة أبو طير في مربع العائلة ببلدة عبسان الكبيرة شرق خان يونس ليرتقي الشهداء ومنهم قائد لواء الشرقية في سرايا القدس زياد أبو طير أبو طارق وشقيقه ياسر أبو ميسره ونجلهُ معاذ والشهيدين محمد القرا ومحمد أبو طير.

ووصف فضل ما حدث في ذلك اليوم  " كنا نجلس وفجأة سقط صاروخين من طائرات الاحتلال مما أدى لانبعاث دخان غطى المكان بالكامل حيث أصبت بشظايا ولم أرى وأنا اركض من شدة الانفجار إلا أخي أبو ميسرة حيث كانت حالته خطيرة ,واخدنا بعدها نركض تجاه منطقة آمنة وإذا بمجموعة من المواطنين قاموا بنقلنا إلى المستشفى".

أسرع الشيخ طلعت "أبو احمد" الشقيق الآخر للشهداء فور سماعه الانفجار ليعرف من المستهدف لتكون الفاجعة ,استهداف أشقائه ومرافقيهم وأشلائهم متناثرة أمام منزله بفعل صواريخ أطلقتها طائرة استطلاع صهيونية ,ويضيف أبو احمد في حديثه ل"فلسطين اليوم" الحدث بعيد عن بيتي أمتار خرجت مسرعا فوجدت 4 شهداء ..أصبت بحاله جنون وصرت اصرخ لطلب سيارات الإسعاف التي وصلت بعد حين وقامت بنقلهم من المكان المستهدف.

فراق أبو طارق وأبو ميسرة ومن معهم من الشهداء كان صعبا على المنطقة بأكملها كما يقول شقيقهم أبو احمد:"أبو طارق كان محبوب بين جيرانه وياسر داعية أخوة  قضينا معهم العمر تستأنس بهم في كل حياتهم رحمه الله عليهم".

يوم سيبقى راسخاً في ذاكرة عائلة أبو طير وأهالي عبسان الكبيرة  يصُعب نسيانه,فقد مضت الحرب, ولازالت حكايات الموت  شاهدة على بشاعة المجازر الصهيونية التي لم يبق الاحتلال سلاحا متاحا  من أسلحة الإجرام فيها إلا واستخدمه بحق المدنيين.

انشر عبر