شريط الأخبار

التميمي يدين تدنيس مقبرة باب الرحمة بالقدس من قبل متطرفين يهود

10:38 - 29 كانون أول / ديسمبر 2009


فلسطين اليوم – القدس المحتلة

أدان الشيخ تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، إقدام يهود متطرفين على تدنيس مقبرة باب الرحمة وإقامة شعائر تلمودية فيها، بمرافقة وحراسة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر التميمي من أن هذه الخطوة ستكون تمهيدا للاستيلاء عليها، وتأتي ضمن سلسلة إجراءات ممنهجة تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد البلدة القديمة من القدس  بهدف تفريغها من أهلها وتهويدها، والاستفراد  بالمسجد الأقصى المبارك تمهيدا لهدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، مبينا أن هذا يمثل انتهاكاً واضحاً وصريحاً لكافة الشرائع الإلهية والقوانين والمواثيق الدولية المجمع عليها في العالم والتي تنص على عدم انتهاك حرمة الأماكن المقدسة، قائلا:  ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تكتف بممارسة جرائمها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان الفلسطيني وحرمة الأحياء بل طال انتهاكها حتى الأموات والأحجار.

وأكد قاضي القضاة إن مقبرة باب الرحمة هي مقبرة إسلامية منذ 1400 عام، وتقع في الجهة الشرقية الجنوبية من المسجد الأقصى، وقد دُفن فيها الصحابي عبادة ابن الصامت والصحابي شداد ابن أوس إضافة إلى عدد من الشهداء والعلماء ورفات بعض الشهداء الأتراك والعراقيين.

وأوضح أن هذا ليس بالأمر الغريب على الاحتلال الإسرائيلي مستذكرا الاعتداء على مقبرة الرملة  وتجريفها وتحويلها إلى شارع ومكب للنفايات ومقبرة الجماسين في يافا وإقامة حي سكني لليهود المتطرفين يدعى 'شيكون بايلي'، ومقبرة الشيخ مؤنس التي أقيم عليها قسم من أبنية جامعة تل أبيب، ومقبرة مأمن الله  كبرى المقابر الإسلامية في القدس  ومقبرة الشيخ مراد في يافا التي حولها الاحتلال إلى وكراً للفاحشة والمخدرات ومقبرة البرِوة المهجرة في 1948 والتي حولها الاحتلال إلى حظائر للأبقار وغيرها الكثير.

وأشار التميمي أن الإنسان مخلوق مكرم ومحترم حيا وميتا، وما يتأذى منه الحي يتأذى منه الميت، وكسر عظام الموتى في الحرمة والإثم ككسر عظام الأحياء موجب للعقوبة، وأن مجرد الجلوس والمرور على القبور يعد انتهاكا لحرمة الموتى، لافتاً إلى أن الاعتداء على المقابر الإسلامية بنبشها أو العبث بها أو انتهاك حرمتها أو نقل الموتى منها أو استعمالها بخلاف ما خصصت له وهو دفن الموتى، عمل محرم.

وحمل رئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الجرائم التي ترتكبها بحق المقدسات والمقابر الإسلامية، محذرا من المساس بحرمة المقابر الإسلامية، وطالب منظمة المؤتمر الإسلامي والمجتمع الدولي وهيئاته ومنظماته بالتدخل والضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي لردعها ووقف عدوانها وانتهاكاتها الدائمة لحرمة المقدسات من جبروت الاحتلال وإجراءاته التعسفية التي طالت حتى الأموات.

انشر عبر