شريط الأخبار

أبو مرزوق: إذا لم تكن مصر قادرة على إدارة الملف الفلسطيني فلتتركها لجهة أخرى"

10:36 - 29 كانون أول / ديسمبر 2009


فلسطين اليوم-غزة

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق أن الحركة لا تريد حرباً مع إسرائيل لكنها مستعدة لها في حال فرضت عليها.

 

وقال أبو مرزوق، الذي يدير تفاصيل أهم ملفين لـ"حماس" في الوقت الراهن وهما الورقة المصرية للمصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام وملف الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليت: "ليس من صالحنا الدخول في حرب مع الكيان الصهيوني، لكن إن فرضت علينا الحرب فلا مناص من ذلك وستكون كتائب القسام والحركات المقاومة الفلسطينية لها بالمرصاد".

 

كما طالب الدول العربية خاصة مصر والسعودية بالسعي لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ حزيران (يونيو) 2007 .

 

وشدد أبو مرزوق في حديث لصحيفة "الوطن" السعودية نشرته اليوم الثلاثاء على أن "حماس" لن توقع على ورقة المصالحة ما لم يأخذ الجانب المصري أهمية ملاحظات الحركة.

 

ورد على الامتعاض الذي يبديه بعض المصريين من عدم توقيع "حماس" على المصالحة ، قائلاً: "لا أحد ينكر الدور المحوري لمصر في القضية الفلسطينية، لكن ليس من المنطق التوقيع على اتفاقية لنا فيها ملاحظات جوهرية تتعلق بالكيان الفلسطيني ككل ، وليس معنى ذلك أن حماس لا تريد إنهاء الانقسام ولكننا بحاجة إلى مراجعة وتفكير وما زلنا نعكف على دراستها".

 

وأضاف: "إذا لم تكن مصر قادرة على إدارة الملف الفلسطيني فلتترك هذه المظلة لجهة أخرى"، من دون أن يسميها.

 

انشر عبر