شريط الأخبار

رفح: مخاوف من ضخ المياه المالحة في باطن الأرض

08:24 - 28 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

أعرب المواطنون الذين يقطنون قرب حدود قطاع غزة مع مصر عن تخوفهم من الـمشروع الذي بدأت السلطات الـمصرية بتنفيذه مؤخراً لـمكافحة الأنفاق، والـمتمثل بضخ مياه مالحة ستجلب من البحر في باطن الأرض.

وأشار بعض الـمواطنين إلى أن ضخ الـمياه فترة طويلة من شأنه التسبب في مشاكل متفاقمة، قد تؤثر على مناطق واسعة في مدينة رفح وعلى قواعد وأساسات البناء، خاصة في الـمنطقة الـمحاذية للحدود.

من جهته أشار الـمواطن محمد جبر إلى أن ضخ الـمياه في باطن الأرض سيتسبب في كوارث حقيقية على حد قوله، وستؤدي إلى انهيارات بالجملة لـمنطقة الأنفاق، ولاحقا ستمتد الـمياه إلى الأحياء السكنية، وستبدأ بالتأثير على قواعد الـمنازل، خاصة أن معظم الـمنازل في الـمخيمات ذات بناء متواضع.

أما الـمواطن إبراهيم يوسف، فأعرب عن خشيته من الـمشروع الـمذكور، والذي سيؤدي إلى انهيار التربة في مناطق واسعة بمحاذاة الحدود، نظراً لان مئات الأنفاق حفرت في تلك الـمنطقة.

وأشار يوسف ويقطن في حي البرازيل الـملاصق للحدود، إلى أنه سيكون قلقاً على أطفاله خلال لعبهم أو سيرهم في تلك الـمنطقة، خشية حدوث انهيارات مفاجئة في التربة قد تصيبهم بأذى.

من جهتهم، أشار مزارعون يمتلكون أراضي زراعية قرب الـمنطقة الحدودية إلى أن الـمياه الـمالحة ستنتشر في التربة بعد مدة، وستؤثر عليها بصورة سلبية، بحيث تصبح التربة مالحة وغير صالحة للزراعة.

وأشار الـمزارع أحمد حسونة إلى أنه بات يخشى من الـمشروع الذي قد يجبره على التوقف عن زراعة أرضه التي يعتاش منها.

وأوضح حسونة أن معظم الـمزارعين ممن تقع أراضيهم قرب الـمنطقة الحدودية يخشون من آثار الـمشروع ويناشدون الجانب الـمصري البحث عن وسيلة أخرى لـمكافحة الأنفاق، لا تتسبب في تضررهم.

وكان مواطنون أعربوا عن خشيتهم من حدوث تداخل بين الـمياه الـمالحة التي ستضخها السلطات الـمصرية والبئر الجوفية الواقعة غرب الـمدينة والتي تعتبر البئر الوحيدة لتغذية سكان الـمدينة والـمزارع بالـمياه.

وأشار الـمواطن عماد جمعة من سكان حي تل السلطان إلى أن تلوث البئر الـمذكورة يعني كارثة قد تحل على أكثر من 170 ألف نسمة.

وكانت بعض وسائل الإعلام ومن بينها فضائيات تحدثت عن انتهاء الـمرحلة الأولى من مشروع الجدار الفولاذي، والـمتمثلة بتمديد أنابيب مخصصة لضخ الـمياه، موضحة أن الـمرحلة الثانية هي وضع ألواح فولاذية في باطن الأرض ستبدأ في وقت لاحق.

انشر عبر