شريط الأخبار

عمرو موسى ينتقد موقف حماس من المصالحة.. وأبو زهري يرد: لن نخضع لأي ابتزاز

11:49 - 26 تشرين أول / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم – الجزيرة نت

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الانقسام الفلسطيني وجه طعنة للقضية الفلسطينية، وطالب بسرعة تحقيق المصالحة وعدم الوقوف أمام تفصيلات "تافهة" تعوق تنفيذها، كما أكد أن الدول العربية لن تقبل باتفاق سلام بدون القدس.

 

وجاءت تصريحات موسى ضمن كلمة ألقاها في افتتاح يوم للقدس نظمه البرلمان العربي الانتقالي بالعاصمة المصرية القاهرة السبت تحت عنوان القدس "خط أحمر".

 

ودعا موسى حركة (حماس) للتوقيع على وثيقة المصالحة الفلسطينية التي أعدتها مصر ووقعت عليها حركة (فتح)، مطالبا بعدم طرح ذرائع لتأخير المصالحة ومؤكدا أن "كل التفصيلات والاقتراحات في نظر التاريخ تافهة، إذا قورنت بانقسام الصف، وحين تعرف التفصيلات سوف تعرف كم هي تافهة هذه الخلافات".

 

واعتبر الأمين العام للجامعة العربية أن سبب النزاع بين حركتي فتح وحماس لا يزال غامضا بالنسبة للمتابعين للقضية الفلسطينية، وقال "لا يرى أحد من المتابعين أي سبب لهذا النزاع وهذا الانقسام".

 

من جانبها سارعت حماس بانتقاد تصريحات موسى وقال المتحدث باسمها سامي أبو زهري إن الحركة لن تخضع لأي ضغط أو ابتزاز لتغيير مواقفها، متهما موسى في الوقت نفسه بالتهرب من مسؤولياته عبر إطلاق تصريحاته.

 

واعتبر أبو زهري أن هذه التصريحات تأتي "للتغطية على الصمت والعجز العربي"، مؤكدا أن مشكلة المصالحة الفلسطينية ليست في حماس بل في إضافة بنود للورقة المصرية لم يجر الاتفاق عليها.

انشر عبر