شريط الأخبار

الأسرى يمزقون العلم الإسرائيلي أمام أعين السجان في سجن ريمون

10:08 - 26 حزيران / ديسمبر 2009

الأسرى للدراسات: الأسرى يمزقون العلم الإسرائيلي أمام أعين السجان في سجن ريمون

فلسطين اليوم- غزة

أكد الأسرى فى السجون الإسرائيلية، أن مواجهة عنيفة نشبت بين الأسرى وإدارة سجن ريمون على خلفية اعتداء الإدارة على أحد الأسرى والذين رفضوا سياسة التفتيشات المستمرة والتنقلات الفجائية والجماعية التي تمارسها إدارة السجون ضد الأسرى في محاولة لإحداث إرباك وتوتر وعدم استقرار لهم في معظم السجون.

وأكد الأسرى لمركز الأسرى للدراسات، أن إدارة السجون تضع علم اسرائيلي كبير فى كل فورة سجن " ساحة النزهة " الأمر الذي يشكل استفزازاً  للأسرى، وقد دخلت قوة من السجون مدججة بالهراوات والعصي والغاز المسيل للدموع فى إحدى ساحات سجن ريمون لإخراج أحد الأسرى للنقل بالقوة، وحاولت تقييده والاعتداء عليه مما دفع الأسرى بالتصدي للقوة والاشتباك بالأيادي والعصي مع الإدارة، والتكبير والطرق على الأبواب من قبل الأسرى المتواجدين فى الغرف بقسمى 1 + 2 .

وأضاف الأسرى لمركز الأسرى أن أحد الأسرى قام من خلال تسلقه على طاولة التنس بتناول العلم الاسرائيلي المعلق على جدران الساحة وتمزيقه على أعين السجان .

وأضاف الأسرى أن إدارة السجون فى قامت بنقل بعض الأسرى فى أعقاب المواجهة، ومعاقبة الباقين بسحب الأجهزة الكهربائية والممتلكات الشخصية وحرمانهم من حقوقهم الأساسية .

من جانبه، أكد رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن مركز الأسرى للدراسات حذر من أيام قليلة بمواجهة محتملة بين الأسرى وإدارة السجون بسبب حملة التنقلات والتفتيشات اليومية، وأن إدارة السجون وتحت مبرر الأمن تنتهك كل الحرمات بحق الأسرى.

واعتبر حمدونة أن إجراءات التصعيد التى تقوم بها إدارة السجون فى هذه الآونة من تنقلات وتفتيشات تهدف لخلق ظروف قاسية فى محاولة لتجنب بلورة خطة نضالية داخلية متوقعة من جانب الأسرى رداً على الانتهاكات اليومية التى تقوم بها إدارة السجون بحقهم على كل الصعد.

وطالب حمدونة من الصحفيين والسياسيين والحقوقيين ووسائل الإعلام "  المسموعة والمقروءة والمشاهدة " تسليط الضوء على قضية الأسرى لما تحمله من توترات وتصعيد ، وضرورة العمل على تنظيم أوسع فعالية تتوافق مع كل هذا الحجم من المعاناة وهذه الخطورة من الاستهداف للأسرى.

انشر عبر