شريط الأخبار

عشية ذكرى الحرب على غزة...ستة شهداء شمال القطاع ونابلس في تصعيد غير مسبوق

08:19 - 26 حزيران / ديسمبر 2009

 

فلسطين اليوم-غزة

عشية ذكرى الحرب الإسرائيلية على غزة صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم السبت ,عدوانها على الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة,حيث استشهد ستة مواطنين ثلاثة منهم من غزة بالقرب من معبر بيت حانون "ايرز" , بالإضافة إلى اغتيال ثلاثة آخرين من كتائب شهداء الأقصى بنابلس.

حيث استشهد ثلاثة مواطنين  خلال عملية عسكرية واسعة ومستمرة حتى اللحظة  لقوات الاحتلال على مدينة نابلس شمال الضفة الغربية .

وأكدت مصادر طبية قبل قليل ارتفاع عدد الشهداء في مدينة نابلس إلى ثلاثة، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على الشهيد عنان صبح الذي حاصرت منزله وأحرقته.

وقال شهود عيان، أن دمارا كبيرا حل بالمنزل نتيجة إطلاق القذائف الصاروخية نحو المنزل، وإن الشهيد صبح كان ملقى في ساحة المنزل.

وكان جنود الاحتلال، أعدموا فجر اليوم، مواطنين اثنين، أمام عائليتهما في منطقة رأس العين بمدينة نابلس.

وأكدت مصادر محلية وطبية استشهاد المواطنين غسان أبو شرخ، ورائد السركجي، وكلاهما في الثلاثينات من العمر، فيما أصيبت زوجة الشهيد السركجي ونقلت إلى إحدى مستشفيات المدينة، خلال عملية عسكرية واسعة النطاق شنها قوات الاحتلال بمدينة نابلس، وتعتبر الأوسع والأعنف منذ عدة شهور.

وفي تفاصيل العملية، قال شهود عيان، أن نحو 50 آلية عسكرية معززة بالآليات المصفحة وجرافة عسكرية، اقتحمت مدينة نابلس في ساعة مبكرة من الفجر، وحاصرت عددا من المنازل، فيما انتشر عشرات الجنود الراجلة في أكثر من موقع، وفرضت حظرا للتجول على عدة مناطق.

وأشار شهود عيان إلى أن قوات إسرائيلية خاصة انتشرت في غير موقع، فيما أشار آخرون إلى أن هناك  قوات خاصة دخلت إلى لمجمع التجاري وسط المدينة.

وأوضحوا أن قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة، وحاصرت منزلي السركجي وأبو شرخ، وان الجنود أطلقوا النار بشكل مباشر نحو الجزء العلوي من جسديهما، ما أدى إلى استشهادهما إمام عائلتيهما، وأكد شاهد عيان، أن جنود الاحتلال اعدموا الشهيدين بدم بارد، بنفس الطريقة التي أعدموا فيها من قبل عشرات الشهداء في المدينة.

ولفتوا إلى أن الشهيدين أصيبا بعدة رصاصات في الصدر والرأس بعدما أطلقت النار عليهما من مسافة قريبة جدا داخل منزلهم.

وأشاروا إلى أن حي رأس العين يشهد عمليات إطلاق نار كثيفة، وأنهم يسمعون بين الحين والآخر أصوات انفجارت كبيرة، وأن قوات الاحتلال تستخدم قذائف صاروخية، ما أدى إلى اشتعال النيران بمنازل المواطنين.

وأكد شهود عيان أن جنود الاحتلال الإسرائيلي يمنعون طواقم الإسعاف من الدخول إلي تلك المنطقة لإخلاء الجرحى، وعربات الإطفاء والدفاع المدني لإخماد النيران.

وتجري في هذه الأثناء عمليات إطلاق نار في أكثر من منطقة، فيما يتواصل فرض منع التجول على أنحاء متفرقة من مدينة نابلس.

وقال شهود عيان، أن قوات الاحتلال تواصل حصار منزل صبح أبو خليل في شارع كشيكة، فيما تواصل النيران تشتعل داخله.

وقالت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت قذائف صاروخية صوب المنزل التي اشتعلت فيه النيران. وناشد مواطنون من المنطقة بتدخل الدفاع المدني والإطفاء لإخماد النيران المشتعلة في المنزل.

وتأتي هذه العملية بعد هدوء وانتعاش اقتصادي في مدينة نابلس، حيث أعادت العملية التي نفذتها قوات الاحتلال في المدينة إلى أذهان المواطنين، العمليات الكبيرة التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال السنوات الماضية.

ويشار إلى أن العملية العسكرية ما زالت مستمرة في مدينة نابلس، وأن فرض منع التجول ما زال ساريا في بعض إحياء نابلس.

وفي وقت سابق، أعلن عن إصابة شاب آخر في شارع كشكية، لم تعرف هويته أو طبيعة إصابته.

وبعد ساعات قليلة من التصعيد في نابلس أكدت مصادر خاصة ل"فلسطين اليوم" قبل قليل عن وجود ثلاثة شهداء بالقرب من معبر بيت حانون شمال القطاع , وقالت المصادر ان الاحتلال يعيق وصول الطواقم الطبية حتى اللحظة للمنطقة  .

وكان مراسلنا شمال القطاع, قد ذكر نقلا عن شهود عيان فجر اليوم السبت ,أن طائرات الاحتلال المروحية قصفت بنيران أسلحتها الثقيلة محيط عدد من المنازل السكنية وأراضي المواطنين الزراعية في محيط معبر ايرز شمال قطاع غزة.

وقال شهود عيان أن مقاومين اشتبكوا مع قوة خاصة حاولت التسلل من المناطق الحدودية حيث سمع صوت إطلاق نار بصورة كبيرة ,في حين رد مقاومون بإطلاق النار تجاه الطائرات.

 

انشر عبر