شريط الأخبار

موفاز يطالب بانتخابات داخلية لإنقاذ "كاديما" من الانهيار

04:34 - 25 تشرين ثاني / ديسمبر 2009


فلسطين اليوم : القدس المحتلة

تلقت زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني ، ورئيسه حزب "كاديما" ضربتين موجعتين أمس، وذلك إثر نجاح رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إقناع 6 من أعضاء كتلة "كاديما" بالانسحاب من الحزب ودعوة الرجل الثاني حزبها شاؤول موفاز إلى "إجراء انتخابات مبكرة لرئاسة الحزب لتفادي الانهيار وإنقاذ "كاديما" من الشرخ".

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية اعتراف مسؤولين في حزب "الليكود" الحاكم إجراء اتصالات مع 12 نائباً من "كاديما"، والذين ابدوا نيتهم للانسحاب من الحزب، مشيرين إلى أن سبعة نواب قد اتخذوا قراراً بهذا الشأن، وأن "الليكود" وبناء على رغبة رئيس الوزراء يريد أكثر. ويشار إلى أن ايلي افلالو كان أول النواب الذين أعلنوا انسحابهم من كتلة "كاديما"، وأعلن عن تشكيل كتلة فردية كونه فقد ثقته بقيادة تسيبي ليفني، التي قال: "إنها تسعى لنقل "كاديما" إلى معسكر اليسار، وتفضل مصالحها الشخصية على المصلحة العامة".

فيما لفتت القناة الأولى من التلفزيون الإسرائيلي إلى أن هناك ستة نواب وقعوا على اتفاق بالحروف الأولى يتعهدون بموجبه بالانسحاب من حزبهم الأم، إذ إن افلالو تسود علاقة متوترة بينه وبين ليفني، وقد ابلغها الأربعاء عن انسحابه من "كاديما".

انشر عبر