شريط الأخبار

انقص‏5‏ كيلوجرامات من وزنك‏..‏تقل الإصابة بخشونة المفاصل‏50%!‏

11:36 - 24 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-الأهرام المصرية

كشفت أبحاث المؤتمر السنوي للجمعية المصرية للروماتيزم والعظام عن تزايد أعداد المصابين بآلام الظهر في مصر‏,‏ وخاصة الشباب نتيجة أساليب الحياة العصرية وانتشار السمنة‏,‏ وكذلك تزايدت جراحات الانزلاق الغضروفي‏,‏ وأكد خطورة إهمال آلام الظهر بالمرضي فوق سن‏60‏ وخاصة في مرضي الأورام‏,‏ واستعرض المؤتمر الذي عقد مؤخرا بمشاركة‏300‏ خبيرا في مجال العظام والروماتيزم‏,‏ طرق الاكتشاف المبكر لخشونة المفاصل وجراحات تثبيت واستبدال الغضاريف في حالات التزحلق الفقاري والجراحات الميكروسكوبية لتبخير الغضروف وزرع خلايا مفصل الركبة بالميكروسكوب الجراحي‏.‏

 

يوضح الدكتور هشام حمود أستاذ الأمراض الروماتيزمية بطب الأزهر ورئيس المؤتمر أن خشونة المفاصل تصيب‏40%‏ من سكان العالم بعد سن‏40‏ عاما‏,‏ وترتفع إلي‏70%‏ بعد السبعين‏,‏ وتزداد إصابة السيدات بخشونة المفاصل نتيجة عادات الوقوف لفترات طويلة وزيادة الوزن‏,‏ مؤكدا أن تغذية المفصل تكون بالمشي والحركة بعد القضاء علي الالتهابات‏,‏ وتشير الإحصائيات إلي أن خفض‏5‏ كيلوجرامات من الوزن تساعد في خفض‏50%‏ من علامات خشونة المفاصل‏,‏ وأضاف أن الطرق التقليدية للكشف عن خشونة المفاصل سواء بالأشعة السينية والمقطعية تظهر الحالات بعد تأثر المفصل وحركته وفي وقت متأخر‏.‏ واستعرضت دراسة طبقت علي مرضي يعانون بدايات آلام بالمفاصل مع عدم وجود دلالات لخشونة المفاصل بالطرق التقليدية‏,‏ استخدمت فيها الطرق الحديثة للكشف المبكر للخشونة بالدلالات الحيوية عن طريق الدم والبول‏,‏ ومنها الدلالات‏CTXII‏ بالبول‏,‏ والتي أظهرت معدل الهدم بالمفصل ومكوناته وقبل ظهور التغييرات بالأشعة بشكل أتاح التدخل المبكر لحماية المفصل قبل حدوث الخشونة‏,‏ وأيضا دلالات‏COMP‏ بالدم والتي تعد مؤشرا لمعدلات هدم مكونات سطح المفصل‏,‏ ويكون ارتفاعها مؤشرا للخشونة قبل ظهور العل

امات الإكلينيكية للمرض كتيبس وآلام المفصل‏.‏ وتحدث الدكتور بهاء قرنة أستاذ جراحة العظام بطب الأزهر عن آلام الظهر ومسبباتها‏,‏ وارجع الآم العمود الفقري إلي التهابات في مفصل الفقرات أو الانزلاق الغضروفي القطني أو بالأربطة المحيطة بالفقرات أو العضلات‏,‏ وقد ترجع لأسباب التهاب ميكروبي أو أورام حميدة وخبيثة أو إصابات بالظهر غير منظورة كالتزحلق الفقاري أو الآم موضعية تمثل‏50%‏ من شكوي مرضي آلام الظهر‏,‏ وقد تؤثر آلام الظهر في الطرف السفلي بما يعرف‏'‏ بعرق النسا‏',‏ وتناول لآلام الظهر الشديدة الناتجة من البطن بسبب أمراض النساء كالتهابات الحوض والمبيض وبالنسبة للرجال مشكلات المثانة والكلي والبروستاتا‏,‏ وأشار لضرورة الفحص الكلي للجسم في آلام الظهر وخاصة مرضي الأورام كبار السن‏,‏ حيث تكون الآلام مؤشرا لانتشار أورام العمود الفقري‏,‏ واستعرض الجديد في علاج آلام الظهر والعمود الفقري بسبب الانزلاق الغضروفي باستخدام الجراحات الميكروسكوبية‏,‏ وعمليات تبخير الغضروف‏,‏ بالإضافة لتثبيت التزحلق الفقاري باستخدام شرائح التيتانيوم واستبدال الغضاريف بغضاريف صناعية من مادة البولي اثيلين والتيتانيوم للمحافظة علي حركة الفقرات‏.‏ وشرح

الدكتور عبد المنعم هلال أستاذ الروماتيزم بكلية الطب بجامعة الإسكندرية الطرق الحديثة في العلاج التحفظي لخشونة المفاصل‏,‏ من خلال دراسات الجمعية الأوروبية للأمراض الروماتيزم والتي كشفت أن وجود المواد المناعية المحفزة للنشاط الروماتيزمي بالمفاصل تسبب التهاب الغشاء السينوفي للمفاصل‏,‏ وإصابة غضاريف المفاصل والجزء العظمي السطحي للمفصل‏,‏ وأوضح نجاح العلاجات الحديثة في وقف المواد المناعية المحفزة لالتهاب وتأكل المفاصل‏,‏ وطبقت بالحالات البسيطة والمتوسطة‏,‏ حيث كشفت حدوث تحسن اكلينيكي في حركة المفصل وآلام والنشاط الحركي‏,‏ وأظهرت التحاليل انحصار العوامل الالتهابية الدالة علي النشاط الروماتيزمي‏,‏ وكشفت الأشعة توقف تدمير المفصل‏,‏ وتمتاز هذه العلاجات بتناولها بالفم لفترات طويلة بين‏3‏ ـ‏6‏ أشهر‏,‏ وبدون آثار جانبية علي المعدة والكلي والكبد‏,‏ وعلي العكس من بقية مضادات الالتهاب والتي لا تستخدم لأكثر من‏6‏ أسابيع‏.‏ أما الحالات المتقدمة فيكون العلاج بالتدخل الجراحي بالتغيير الجزئي أو الكلي للمفصل‏,‏ أو بالجراحات التأهيلية لتعديل الاختلال في الوضع الطبيعي للمفصل‏.‏

انشر عبر