شريط الأخبار

وزارة الأسرى: 775 أسير من غزة يأملون بإطلاق سرحهم ضمن صفقة التبادل

05:47 - 23 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

أكدت وزارة شئون الأسرى والمحررين بان سلطات الاحتلال تعتقل 775 أسيراً من قطاع غزة، بينهم (131) أسير من القدامى وهم الذين امضوا أكثر من 15 عاماً في سجون الاحتلال.

وأوضح رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة بان أسرى القطاع يتوزعون على 5 محافظات وهى محافظة رفح وتضم (149) أسير بينهم (11) أسير من القدامى وأقدمهم الأسير (عبد الرحمن القيق) والمعتقل منذ 18/12/1986 ، ومحافظة خانيونس، وتضم (149) أسير، بينهم (24) من القدامى وأقدمهم الأسير (يحيى السنوار) والمعتقل منذ 21/1/1989، فيما محافظة الوسطى تضم (142) أسير، بينهم (30) أسير من القدامى وأقدمهم الأسير (توفيق أبو نعيم) والمعتقل منذ 14/5/1989 ، ومحافظة غزة تضم (167) أسير، بينهم (44) من القدامى، وأقدمهم وأقدم أسرى القطاع جميعاً الأسير (سليم على الكيال) والمعتقل منذ 30/5/1983، فيما بلغ عدد أسرى محافظة الشمال (168)، بينهم (22) من القدامى وأقدمهم الأسير (إبراهيم بارود) والمعتقل منذ 9/4/1986 .

وأشار الأشقر إلى أن من بين الأسرى القطاع هناك (122) أسير يقضون أحكاماً بالسجن مدى الحياة ، وهؤلاء لديهم أمل كبير في إطلاق سراحهم ضمن صفقة تبادل الأسرى مقابل شاليط ، حيث أكدت فصائل المقاومة على وضع أسمائهم ضمن الصفقة .

وأن من بين أسرى القطاع ( 32 ) أسير من عمداء الأسرى وهم الذين مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاماً بشكل متواصل ، بينهم اسير واحد فقط أمضى أكثر من 25 عاماً فى السجون وهو الأسير "سليم الكيال) عميد أسرى غزة .

فيما لا يزال الاحتلال يحرم أسرى غزة من الزيارة بشكل جماعي ،منذ ما يقارب 3 سنوات ،كذلك يحرمهم من التواصل مع ذويهم عبر الرسائل أو الهواتف ، حيث يعانى أسرى غزة جراء منعهم من الزيارة من ظروف قاسية للغاية ،ويشتكون من نقص شديد في الملابس والأغطية والحاجيات نظراً لعدم وصولها عن طريق الأهل ، فيما يعتمد هؤلاء بشكل أساسي على زملائهم من أسرى الضفة والذين بدأ الاحتلال يضيق عليهم ، ويحدد لهم كميات معينة من الملابس وعلى فترات متباعدة ، لكي تستمر معاناة أسرى القطاع ، وخاصة مع دخول فصل الشتاء القارص البرودة ،وهذا يعتبر انتهاك واضح وصريح للمادة ( 116 ) من اتفاقية جنيف التي تنص على انه يسمح لكل شخص معتقل باستقبال زائريه، وعلى الأخص أقاربه على فترات منتظمة .

وأعرب أهالى أسرى القطاع وخاصة القدامى منهم خلال ترددهم المتواصل على وزارة الأسرى عن أملهم الكبير في ان تشمل الصفقة أبنائهم ، حتى تعم الفرحة أرجاء الوطن ، مؤكدين على ثقتهم العالية بالفصائل الآسرة لشاليط في أنها لن تتخلى عن أسراها ، وأنها تعتبر الأسرى أمانة فى عنقهم ، لذلك فهم مطمئنون لتلك الفصائل ولطريقة إدارتها لمعركة تحرير الأسرى.

انشر عبر