شريط الأخبار

الاحتلال يخطط لإقامة بنية تحتية للبلدة القديمة من القدس المحتلة

01:23 - 23 تموز / ديسمبر 2009

        الاحتلال يخطط لإقامة بنية تحتية للبلدة القديمة من القدس المحتلة

القدس المحتلة- فلسطين اليوم

 

حذر مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية، من مخطط لبلدية الاحتلال في القدس،  قالت انه يستهدف إقامة بنية تحتية جديدة للبلدة القديمة من القدس، من المقرر أن يستغرق العمل بها أكثر من عامين.

 

و أشار المركز إلى تلقيه إفادات من تجار في البلدة القديمة خاصة في المنطقة الممتدة من باب العمود وحتى نهاية شارع ألواد، تفيد بان البلدية أخطرتهم بمشروعها هذا وطلبت من العديد من التجار إغلاق محلاتهم لفترات طويلة تمتد إلى عدة أشهر حال البدء في تنفيذ المشروع هذا.

 

و عبر المركز في بيان له وصل ل" فلسطين اليوم " نسخه عنه، عن استغرابه من توقيت الإعلان عن هذا المشروع، علما بان بلدية الاحتلال كانت نفذت في أواسط الثمانينيات مشروعا لتحديث البنية التحتية داخل أسوار البلدة القديمة شمل معظم شوارعها وإحيائها، وتسبب تنفيذه في تلك الفترة بأضرار كبيرة لحقت بالتجار المقدسيين الذين اضطروا إلى إغلاق محلاتهم طيلة فترة تنفيذه.

 

و نبه مركز القدس إلى إن المشروع الجديد لا يرتبط بتحديث البنية التحتية للمواطنين القاطنين في داخل المدينة المقدسة، بقدر ارتباطه بشبكة معقدة من الأنفاق حفرتها سلطات الاحتلال في السنوات القليلة الماضية ولا تزال تحفرها في مناطق متفرقة من البلدة القديمة،وخارجها وتحديدا في منطقة باب الخليل.

 

وكانت معلومات وصلت إلى المركز أفادت بان أضرارا لحقت بشبكة الأنفاق التي حفرت داخل البلدة القديمة بسبب تدفق المياه إلى داخلها، إضافة إلى اعتزام السلطات الإسرائيلية تطوير وتحديث شبكة المراقبة الأمنية داخل أسوار المدينة المقدسة.

 

إضافة إلى اعتزام الشرطة نصب أكثر من 150 كاميرا مراقبة جديدة لتضاف إلى نحو 500 كاميرا منصوبة حاليا في كافة أزقة وشوارع البلدة القديمة وحتى داخل شبكة الأنفاق، وفي محيط المسجد الأقصى وعلى أسواره خاصة الجدارين الغربي والجنوبي.

 

و مع أن أعمال النية التحتية الجديدة ستتركز على امتداد المنطقة الممتدة من شارع ألواد وحتى مدخل باحة البراق عند نهاية الشارع المذكور ما سيتسبب بأضرار لأصحاب المحلات التجارية، إلا أن جزءا رئيسيا من المشروع يخدم أيضا البؤر الاستيطانية السبعين المنتشرة داخل أسوار المدينة المقدسة.

 

فيما جزء آخر من المشروع يتصل بمخطط لبناء حي استيطاني يهودي جديد فغي منطقة برج اللقلق شمال المسجد الأقصى، علما بان المرحلة الأولى من مشروع البنية التحتية الخاص بالحي الاستيطاني هذا كانت نفذت قبل عدة سنوات.

 

و اعتبر مركز القدس المشروع الجديد الذي ستنفذه البلدية واحد من سلسلة مشاريع تستهدف تهويد البلدة القديمة برمتها، وممارسة مزيد من الضغوط الاقتصادية على المقدسيين، ودفع المزيد منهم للرحيل والتهجير ألقسري

انشر عبر