شريط الأخبار

استمرار الانتشار المصري على الحدود وآليات جديدة تشارك لتسريع بناء الجدار

08:40 - 23 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-غزة

واصلت قوات الأمن المصرية نشر العشرات من عناصرها على طول الشريط الحدودي الفاصل بين الأراضي المصرية والفلسطينية جنوب محافظة رفح، لا سيما قرب بوابة صلاح الدين الحدودية ومعبر رفح.

ووفقاً لمصادر متعددة، فقد انتشر جنود مصريون وآليات مدرعة في محيط الجرافات والرافعات التي تواصل بناء الجدار الفولاذي في الجانب الآخر من الحدود.

وبالتزامن مع الانتشار المذكور وعمليات بناء الجدار فإن الجانب المصري من الحدود شهد حركة نشطة لناقلات جند وجيبات عسكرية، وقد أوضح بعض الشهود أن مزيداً من التحصينات أقيمت في الجانب المصري من الحدود خاصة في محيط بعض المواقع العسكرية وعلى البنايات التي يستخدمها الجنود المصريون كنقاط ثابتة للمراقبة.

وكان دوي إطلاق نار متقطع سمع خلال الأيام الثلاثة الماضية وعلى فترات متباعدة في الجانب المصري من الحدود، فيما يعتقد أنه ناجم عن ملاحقة مهربين كانوا يحاولون نقل بضائع إلى قطاع غزة من خلال الأنفاق.

من جهة اخرى، قال شهود عيان إن مزيداً من الرافعات والجرافات المصرية العملاقة وصلت، خلال اليومين الماضيين، إلى المنطقة الحدودية لتشارك في عمليات إنشاء الجدار.

وقال شبان يعملون في حفر الأنفاق إن عمليات إنشاء الجدار المذكور تسارعت وامتدت لتطال مزيداً من المناطق على الحدود، بعد أن كانت تتركز في ثلاث مناطق فقط.

وأشار الشبان إلى أن عمليات حفر تنفذ بالتوازي مع دك الألواح المعدنية في باطن الأرض، وأكدوا أن بعض الأنفاق تعطلت وتوقفت بالفعل عن العمل جراء قطع الجدار الحديدي الطريق عليها، موضحين أن هناك محاولات من بعض مالكي الأنفاق لتجاوز هذا الجدار أو اختراقه دون أن يعرف إذا ما كان أحد استطاع التغلب عليه.

يذكر أن حركة حماس نظمت مسيرة حاشدة قرب بوابة صلاح الدين الحدودية، عصر أول من أمس، احتجاجاً على بناء الجدار الذي أسمته جدار الموت الفولاذي.

انشر عبر