شريط الأخبار

الرفاعي خلال لقاءه جنبلاط .. إقرار الحقوق الفلسطينية مصلحة فلسطينية - لبنانية

05:34 - 22 كانون أول / ديسمبر 2009


الرفاعي خلال لقاءه جنبلاط .. إقرار الحقوق الفلسطينية مصلحة فلسطينية - لبنانية

فلسطين اليوم- غزة

زار ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، الحاج أبو عماد الرفاعي على رأس وفد من الحركة، رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي، النائب وليد جنبلاط،  وجرى التباحث في الوضعين الفلسطيني واللبناني.

        وأثناء اللقاء، أكّد الجانبان على ضرورة إنهاء حالة الانقسام الفلسطيني، والتوصل الى مصالحة فلسطينية حقيقية ترتكز الى الثوابت الفلسطينية، والى تعزيز المقاومة وحمايتها، لأن المقاومة وحدها هي التي تستطيع وقف الاستيطان، وحماية المسجد الأقصى، لا سيما في ظل حكومة صهيونية تتبع سياسة ممنهجة للتهويد والاستيطان في كافة المناطق الفلسطينية ولا سيما في القدس، وفك الحصار على غزة، وخصوصاً أن الساحة الفلسطينية مفتوحة على احتمالات الحرب التي يلوح بها العدو بين الفينة والأخرى. 

        كما تتطرق اللقاء الى التوافق اللبناني الحاصل بعد نيل الحكومة الثقة في المجلس النيابي، وما ورد في البيان الوزاري لجهة الحقوق الاجتماعية للفلسطينيين في لبنان.  وأكد الطرفان على ضرورة الاستفادة من هذا الانفراج في الساحة اللبنانية الداخلية، من أجل الإسراع في أعمال إعادة إعمار مخيم نهر البارد، وتحويل ما ورد في البيان الوزاري الى قوانين وتشريعات في مجلس النواب تمهيداً لإقرار هذه الحقوق في أسرع وقت ممكن.  وأعرب الجانبان على رفضهم المطلق للتوطين بكافة أشكاله ووجوهه، مشددين أن إقرار الحقوق المدنية والاجتماعية هي الركيزة الأساس لمواجهة التوطين. 

من جانبه، أكد الرفاعي أن مواجهة التوطين تقتضي التوقف عن التعاطي مع المخيمات من الزاوية الأمنية والتعاطي مع قضية اللاجئين بحقيقتها كقضية سياسية،  مثنياً على المواقف اللافتة التي أطلقها جنبلاط بخصوص الحقوق الفلسطينية في الفترة الأخيرة، مرحباً بمؤتمر دعم الحقوق الفلسطينية الذي سينظمه الحزب التقدمي الإشتراكي خلال الشهر القادم، معتبراً أن هذه المواقف تصب في مصلحة تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين ودعم صمودهم.  كما أثنى الرفاعي على الاقتراح الخاص بتعيين وزير لشؤون اللاجئين، معتبراً أن ذلك خطوة في اتجاه التعامل السياسي مع الوضع الفلسطيني في لبنان.

انشر عبر