شريط الأخبار

إسرائيل بين الصهيونية واليهودية ..د‏.‏ محمد السعيد إدريس

12:18 - 22 كانون أول / ديسمبر 2009


إسرائيل بين الصهيونية واليهودية ..د‏.‏ محمد السعيد إدريس

 

ـ الأهرام المصرية 22/12/2009

في الوقت الذي مازال فيه العرب عاجزين أو غير قادرين علي مفارقة الخيار الذي ابتدعوه‏,‏ لحل الصراع مع إسرائيل بعد ان توقفوا عن إدارته وهو الخيار الذي حمل منذ مؤتمر مدريد للسلام عام‏(1991)‏ اسم عملية السلام‏,‏ وفي الوقت الذي أكد فيه الإسرائيليون أن هذه العملية‏,‏ وبالذات منذ توقيع اتفاقية أوسلو للسلام مع الفلسطينيين‏(‏ او مع فصيل منهم‏)‏ عام‏1993‏ نجحت في ان تخلق للعرب حالة من السلام الوهمي الذي غطي علي أصوات الجرافات الإسرائيلية التي واصلت النشاط التوسعي الاستيطاني في القدس الشرقية‏(‏ المحتلة‏)‏ والضفة الغربية المقترن بتهويد الارض والشعب‏,‏ وفي الوقت الذي وصلت فيه عملية السلام تلك الي طريق مسدود باعتراف جميع أطرافها بعد ان استنفدت كل أغراضها للإسرائيليين ولم تحقق شيئا للعرب سوي الخسران المبين للحقوق وللمكانة وللتماسك والتوحد حول قضية مركزية كانت قادرة علي لم شملهم‏,‏ لم تكتف إسرائيل بأن تمتلك أقوي قدرات وكفاءات عسكرية في المنطقة بدعم أمريكي كامل‏,‏ ولم تكتف بأن تكون رأس رمح المشرع الغربي الاستعماري التاريخي لكونها الدولة الصهيونية القادرة علي تحقيق أهداف هذا المشروع في وطننا العربي ولكنها تتحول من دولة صهيونية الي دولة يهودية بكل ما يعنيه ذلك ويتضمنه من احتمالات حدوث تحولات جذرية في خصائص الدولة الاسرائيلية وأهدافها واستراتيجياتها العليا‏,‏ وأنماط تفاعلاتها الإقليمية والدولية وبالذات موقفها من العرب خاصة من الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ومستقبل مشروع السلام‏.‏

ربما يكون السؤال المهم بهذا الخصوص هو هل يعني تحول إسرائيل لأن تكون دولة يهودية ألا تكون دولة صهيونية‏,‏ بمعني‏:‏ هل التحول الي اليهودية يعني التحول عن الصهيونية‏,‏ أو أن دولة إسرائيل ستدخل أعلي مراحل تطورها بالتحول إلي أن تكون دولة يهودية علي غرار تحول الاستعمار كمشروع إلي الإمبريالية باعتبارها أعلي مراحل تطور الظاهرة الاستعمارية والمشروع الاستعماري معا ؟

أنا أتصور أن هذا التحول هو المعني الصحيح لما يحدث للمشروع الصهيوني هذه الايام‏,‏ حيث يجري تطوير إسرائيل من دولة لليهود‏,‏ أي دولة يعيش فيها اليهود جنبا الي جنب مع غيرهم في فلسطين علي نحو ما نص عليه وعد بلفور‏,‏ وعلي نحو ما كان يهدف المشروع الاستعماري الغربي‏,‏ إلي دولة يهودية خالصة لا يعيش فيها غير اليهود‏,‏ أي دولة النقاء العنصري والنقاء الديني معا‏.‏

هذا التصور يبدو غير مكتمل المعالم‏,‏ في ظل غياب حسم أمرين‏:‏ أولهما‏,‏ حدود هذه الدولة الاسرائيلية‏.‏ فالمعروف أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي ليست لها حدود واضحة ومحددة‏.‏ إسرائيل حدودها مرنة قابلة للتوسع حيثما كان هناك سبيل للتوسع‏,‏ لكنها في نظرهم غير قابلة للانكماش‏.‏ لذلك فإن الحديث عن إسرائيل دولة يهودية يقودنا للسؤال عن أي إسرائيل‏:‏ هل إسرائيل بحدود قرار التقسيم عام‏1948‏ ؟‏,‏ أو هي حدود عام‏1967,‏ أو هي الحدود التي تريدها الحكومات الاسرائيلية‏,‏ أي الحدود التي تكفل كل متطلبات الأمن الاسرائيلي‏,‏ أو الحدود التي يمكن الدفاع عنها وهي من الناحية الجغرافية تستوعب القدس الشرقية كاملة ومعظم أراضي الضفة الغربية‏,‏ أو هي الدولة التي تضم كل اراضي فلسطين وتكون قادرة علي تحقيق الجزء الأهم من الحلم اليهودي‏,‏ وعندما يكون علي الشعب الفلسطيني أن يبحث عن دولته خارج فلسطين في دول الجوار‏(‏ خاصة الأردن ومصر‏)‏ أو في الشتات؟

لو اكتفينا بالمضمون الجغرافي المحدود للدولة الإسرائيلية حسب مشروع الحكومة الاسرائيلية الذي يري أن حدود إسرائيل يجب أن تمتد لتضم القدس الشرقية وجوارها وكل المستوطنات المهمة في الضفة الغربية‏,‏ فإن أولي ضحايا هذا المشروع سيكون الشعب الفلسطيني المقيم داخل الدولة الاسرائيلية منذ عام‏1948,‏ والذي يزيد عددهم الآن عن مليون ونصف مليون مواطن فلسطيني يحملون الجنسية الإسرائيلية‏.‏ أما باقي الضحايا فهم كل اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبروا علي اللجوء عام‏1948,‏ فضلا عن إجبار الشعب الفلسطيني عن التخلي كلية عن حق العودة للاجئين برغم أنه من الحقوق المعترف بها دوليا باعتبارها حقوقا غير قابلة للتصرف‏.‏ لكن لو أخذنا المضامين الجغرافية الأخري في الاعتبار فإن الكارثة سوف تتضاعف حتما وسوف تتجاوز التداعيات حدود فلسطين الي الجوار العربي‏.‏

الأمر الثاني الذي يجعل التصور الذي نتحدث عنه غير مكتمل المعالم يتعلق بدور الدين في هذه الدولة اليهودية المأمولة‏,‏ هل التحول الإسرائيلي إلي دولة يهودية معناه فقط ان تكون المواطنة مقصورة علي اليهود وحدهم دون غيرهم‏,‏ أو أنها ستكون دولة دينية؟

حتي الآن يمكن القول ان هناك انقساما غير محسوم النتائج بين العلمانيين اليهود‏(‏ من يساريين وليبراليين‏)‏ الذي يريدون إسرائيل دولة يهودية خالصة للشعب اليهودي‏,‏ وبين اليمين الديني الذي يريدها دولة دينية يهودية محكومة بالتشريع التوراتي‏.‏

هذا الانقسام ربما يكون مؤقتا نظرا لأن توازن القوي بين العلمانيين الذي يريدون اسرائيل دولة للشعب اليهودي محكومة بقوانين وضعية وديمقراطية وبين اليمين الديني الذي يريدها دولة دينية يهودية أي دولة توراتية للشعب اليهودي وظيفتها الاساسية هي تحقيق كل أحلام شعب الله المختار التي لم تكتمل إلا بإعادة بناء هيكل سليمان علي أيدي المسيح الذي سيعود حتما لأداء هذه المهمة‏,‏ يسير في صالح هذا اليمين الديني‏,‏ الذي بدأ يفرض الفتوي الدينية التي يبتدعها الحاخامات كواحدة من أهم مصادر التشريع الحاكمة للدولة الإسرائيلية‏,‏ والذي بدأ يتحرك باتجاه تفريغ إسرائيل من سكانها العرب الغرباء أو‏(‏ الجوييم‏)‏ والمطالبة بإصدار تشريعات تقضي بقتلهم والقضاء عليهم وإجبارهم علي الخروج من دولة إسرائيل‏.‏

تزامن الهجوم الضاري للحاخام عوفاديا يوسف الأب الروحي لحركة شاس علي الإسلام والمسلمين واصفا الإسلام بالـ قبيح وكذلك المسلمون مثل دينهم‏,‏ مع إحراق مسجد في قرية ياسوف بمنطقة نابلس‏,‏ ومع دعوة وزير القضاء الإسرائيلي يعكوف نيئمان إلي تحول إسرائيل إلي دولة دينية‏,‏ والعودة الي الشريعة والاحتكام إلي التوراة في القوانين التي تحكم إسرائيل لانها توفر إجابات لجميع الأسئلة التي تشغل بال الإسرائيليين يؤكد ويدعم انشغال اليمين الديني بتحويل الصراع مع العرب الي صراع ديني مسنودا بإعلام مكثف يفرض الرموز الدينية من قيم ومباديء وشخصيات لتهيمن علي العقل السياسي والاستراتيجي الإسرائيلي بالترويج لأدوار قامت وتقوم بها رموز دينية لدعم مفهوم الدولة الدينية علي غرار ما يروج من أدوار مزعومة لـ السيدة راحيل الزوجة الثانية للنبي يعقوب عليه السلام والدة النبي يوسف عليه السلام من دعم مباشر ومؤكد لجنود اسرائيل في حربهم ضد حركة حماس في حرب‏(‏ ديسمبر‏2008‏ يناير‏2009)‏ الأخيرة‏,‏ وعلي غرار تأكيدات كبار حاخامات إسرائيل بأنهم من قتل الزعيم المصري جمال عبد الناصربالسحر الاسود انتقاما منه لكل ماقام به ضد إسرائيل‏.‏ تأكد احتمالات نجاح سيطرة مفهوم الدولة الدينية علي المفهوم العلماني للدولة اليهودية المأمولة يضاعف هو الآخر من مخاطر الكارثة ويقودنا حتما إلي السيناريو التوراتي لإدارة الصراع ضد العرب‏.‏

تحولات خطيرة‏,‏ لكنها مجرد بدايات‏,‏ لا تعدو أن تكون مجرد شرارة أو شرارات لجحيم من التداعيات التي سوف تصاحب هذه التحولات‏.‏


انشر عبر