شريط الأخبار

لافروف وموسى يتفقان على ضرورة قيام الامم المتحدة بدور قوي في الشرق الاوسط

05:34 - 21 آب / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات   

اتفق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وأمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم على ضرورة قيام الامم المتحدة ومجلس الأمن بدور قوي فى منطقة الشرق الأوسط.

 

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع موسى عقب اجتماعهما بالقاهرة في اطار زيارته الحالية الى مصر أن روسيا تعارض بالكامل تهميش دور المنظمة الدولية ومجلس الأمن فيما يجب تكريس المفاوضات في اطارها وعدم امكان نسيان ذلك.

 

ونوه بأن مجلس الأمن لديه صلاحيات ويجب أن يتابع تنفيذ القرارات الصادرة عنه معتبرا أن دور الرباعية الدولية ينطلق من دعم المفاوضات والقرارات ذات العلاقة الصادرة عن الامم المتحدة.

وحث لافروف في هذا الاطار على "التمسك بالثقة التي تتمتع بها الرباعية الدولية والحيلولة دون الخطوات التي تتعارض مع الشرعية الدولية مع الاخذ في الاعتبار دور الاطراف الاقليمية".

وأكد أن تأجيل مؤتمر موسكو للسلام لا يتناسب والمصلحة معربا عن اعتقاده بعدم تعمد أي طرف تأخير عقد مثل هذا المؤتمر الذي يتعين عقده عندما تستأنف عملية المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية باعتباره سيكون داعما لاستئناف المفاوضات.

 

ومن جانبه أكد موسى أن غياب دور الامم المتحدة في مفاوضات الشرق الأوسط يعد من الاسباب التي أدت الى اعاقة الوصول الى اتفاق واطالة مدة المفاوضات قائلا "ان تدخل دولة أو دولتين من الصعب أن يؤدي الى حل مطلق".

 

من جانبه رأى الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أهمية تحريك السلام من خلال العودة الى الامم المتحدة في ظل وجود الدور الامريكي في المفاوضات باعتباره دورا رئيسيا بجانب مشاركة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن.

 

ونوه في الوقت نفسه بأنه رغم أهمية الرباعية الدولية في عملية السلام الا أنه لم يتم اي شيء من خلالها فى السنوات الأربع الماضية مشيرا الى عدم احترام اسرائيل "خارطة الطريق" فضلا عن عقبة المستوطنات التي تقيمها فى الاراضي المحتلة.

ولفت موسى الى الاتفاق حول عقد مؤتمر موسكو الذي كان قد تم الاتفاق عليه فى اطار مؤتمر انابوليس لتقييم المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية ونتائجها مضيفا أنه كان من الطبيعي تأجيله لعدم عقد المفاوضات على أساس انابوليس.

 

وأكد اهمية ان يظل مؤتمر موسكو المرتقب قائما لتقييم ما يحدث منوها بوجود "توافق" في الرأي بين الدبلوماسيتين العربية والروسية.

 

ووقع لافروف وموسى بمقر الجامعة العربية بالقاهرة اتفاقا يقضى باقامة منتدى للتعاون العربي الروسي يقضى بتطوير العلاقات بين الجانبين في كافة المجالات واجراء مشاورات منتظمة حول المسائل الاقليمية والدولية وكذلك حول التعاون الثنائي فى اطار الامم المتحدة والتعاون الاقتصادي بما فى ذلك مجلس الأعمال الروسي العربي والتعاون في مجالات العلوم والثقافة وغيرها.

انشر عبر