شريط الأخبار

رعب في سويسرا من تفعيل المقاطعة العربية

02:29 - 21 حزيران / ديسمبر 2009

 

رعب في سويسرا من تفعيل المقاطعة العربية

فلسطين اليوم- وكالات

تترقب الأوساط الاقتصادية والسياسية السويسرية بقلق بالغ تداعيات تعالي الأصوات والحملات في العالم العربي والإسلامي الداعية إلى مقاطعة البضائع والاستثمارات السويسرية بعد موافقة الشعب السويسري في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر الماضي على استفتاء حظر بناء المآذن في سويسرا.

 

وتخشى هذه الأوساط من أن تواجه سويسرا حملات واسعة لمقاطعة منتجاتها كالحملات التي واجهتها دول أخرى تم فيها إثارة قضايا متعلقة بالمسلمين والإسلام وأدت إلى خسائر بمليارات الدولارات كالدنمارك بعد أزمة الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم عام 2006، وهولندا بعد فيلم "فتنة" الذي أعده النائب اليميني جيرت فيلدرز، الذي يدعو إلى فرض ضريبة على الحجاب.

 

وسبق أن حذر خبراء اقتصاديون سويسريون وقبل إجراء الاستفتاء من أن الاستفتاء المقترح يهدد قدرة الاقتصاد السويسري على المنافسة، كما يضر بصورة البلاد المعروفة بتسامحها وانفتاحها إضافة إلى تعرض مصالح بلادهم الاقتصادية للخطر وخسارة مليارات الدولارات نتيجة لمقاطعة الصادرات الصناعية السويسرية وتراجع الحركة السياحية والنشاطات المصرفية للمسلمين في سويسرا.

 

وبعد الإعلان عن نتائج التصويت عبرت وزيرة العدل السويسرية أيفلين فيدمر شلومبف عن قلقها من أن يؤثر قرار حظر بناء المآذن على الصادرات السويسرية وعلى قطاع السياحة في سويسرا. وبنفس الوقت أشارت إلى أنها لا تستطيع تحديد حجم الخسائر بالأرقام. ونبهت إلى ضرورة الوعي بهذه النتائج عند التصويت على مبادرة من هذا القبيل.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية أدريان سولبرغر إن وزارته تنظر إلى دعوات المقاطعة " كطريق خطأ " رغم تفهمنا الكامل لخيبة الأمل التي أصابت المسلمين من القرار السويسري.

 

من جانبه قال جيرولد بوهرر رئيس جمعية الأقتصاد السويسري ان بلاده قد تتعرض لخطر دعوات المقاطعة من مختلف الدول الأسلامية، مما سيؤثر سلبيا على صورة سويسرا كدولة منفتحة ترحب بضيوفها ليس فقط من الدول الإسلامية ولكن من جميع دول العالم.

 

وأشار المتحدث الإعلامي باسم اتحاد أصحاب الأعمال السويسريين كورت ريلشتاب الى إن " الاتحاد يراقب بقلق بالغ دعوات المقاطعة التي بدأت تنتشر، ولا بد من التفكير بخطوات لمواجهة تلك الدعوات، ومحاصرة أي انعكاسات سلبية لموجة الغضب والقلق التي سرت في أنحاء العالم الإسلامي".

 

ورأى وزير إقتصاد كانتون جنيف دافيد هيلر ان الكانتون سيتأثر بصورة كبيرة من خلال فقدانه لعدد من الشركاء المسلمين المهمين الذين أحسوا بالأهانة من نتيجة هذا التصويت.

 

وقال هيلر ان الدراسات تشير الى ان حوالي 5% من الناتج الداخلي الأجمالي لكانتون جنيف مرتبط مباشرة بعملية التبادل التجاري مع الدول الأسلامية. كما أن صورة جنيف الدولية قد تتأثر سلبا امام المجتمع الدولي. إضافة الى ذلك قال وزير العمل والتضامن في جنيف فرانسوا لونشومب ان هناك حوالي 10 الاف وظيفة في جنيف تعتمد على حسن العلاقات بين الكانتون وبين الدول الأسلامية محذرا من خطر فقدان هذه الوظائف في حالة تنفيذ المقاطعة الأقتصادية.

 

وتقدر قيمة الصادرات السويسرية إلى دول العالم الإسلامي بنحو 14 مليار دولار أي ما يعادل 8% من إجمالي الصادرات السويسرية إلى جميع دول العالم.

 

وتعد البنوك السويسرية من اهم البنوك العالمية التي تجذب أموال الأغنياء من دول الشرق الأوسط حيث عبر المسؤولون في هذه البنوك عن قلقهم من أن تصاب قطاع البنوك بإزمة جراء هذا الحظر، خاصة في هذا الوقت الذي تطمح فيه هذه البنوك أن تستقطب العملاء المسلمين خاصة بعد الأزمة المالية العالمية الراهنة، وحالة التدهور والإفلاس التي تصيب البنوك الأوروبية والأمريكية.

 

 

وتتمثل أهمية الاستثمارات ورؤوس الأموال الإسلامية بشكل عام والخليجية بشكل خاص في هيكل الاقتصاد السويسري في أن 109 مليارات فرنك سويسري (نحو 109 مليارات دولار) من أصل 846 مليار فرنك تمثل استثمارات بنك يو بي إس، أكبر البنوك السويسرية من حيث الأصول، الواردة من الخارج والتي تأتي من الأسواق الصاعدة التي تشمل الشرق الأوسط ومنطقة الخليج.

 

انشر عبر