شريط الأخبار

تقرير: مخطط إسرائيلي لإقامة حزام استيطاني حول مدينة القدس المحتلة

05:56 - 20 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

اتهم تقرير صدر حديثاً السلطات الإسرائيلية بتصعيد انتهاكاتها بحق المقدسيين ومضاعفة خروقاتها لهذه الحقوق خلال نوفمبر الماضي، خاصةً فيما يتعلق بهدم 15 منزلاً، وتسليم العشرات من إخطارات الهدم الجديدة، إضافةً إلى انتهاكات حرية العبادة والمس بالمقدسات الإسلامية.

ورصد التقرير الصادر عن وحدة البحث والتوثيق في مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية انتهاكات لحرية الأفراد العامة خاصة في مجال حرية الحركة والتنقل وفرض مزيد من القيود عليها، ومنها إصدار أوامر إبعاد عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة طالت رموزا دينية ووطنية وحتى مواطنين عاديين.

كما ورصد التقرير تصعيداً إسرائيلياً في مجال الاستيطان ومصادرة الأراضي الفلسطينية شرقي القدس المحتلة، وذلك بإعلان سلطات الاحتلال تسويق عدد كبير من قطع الأراضي في القدس بهدف بناء 1800 وحدة استيطانية خلال الأشهر القليلة المقبلة، وتسويق أراض لبناء ألف وحدة استيطانية خلال العام المقبل.

وأكد التقرير أن نوفمبر الماضي سجل هدم 15 مبنى ومنشأة بذريعة عدم الترخيص, إضافة إلى تسليم موظفي بلدية الاحتلال في القدس الغربية العشرات من إخطارات الهدم لمساكن مواطنين في البلدة القديمة وفي أحياء أخرى من المدينة.

وبالنسبة للدعم الذي يقدمه الأمريكيون من أصل يهودي لمشاريع البناء الاستيطاني في القدس الشرقية, أوضح التقرير أن مجموعة من اليهود الأمريكيين يقدر عددهم بـ50 ثرياً برئاسة عضو مجلس نواب ولاية نيويورك دوف هيكند، أعلنت استعدادها لشراء عقارات وشقق سكنية في القدس الشرقية.

وتابع "يتزامن هذا النشاط مع ما كشف عنه مؤخراً عن مخطط إسرائيلي لإقامة حزام استيطاني حول القدس يضم 48 ألف وحدة استيطانية لاستيعاب نصف مليون مستوطن وعزل البلدة القديمة عن محيطها من خلال تسريع العمل بمشروع البوابة الشرقية الهادف إلى تطويق القدس الشرقية من ناحية الشرق ومنع التوسع العمراني الفلسطيني".

وفيما يختص بالاعتداء على المقدسات وانتهاك الحريات الدينية للأفراد، سجلت خلال نوفمبر سلسلة من هذه الاعتداءات من أخطرها محاولة مستوطن يهودي مسلح الدخول إلى المسجد الأقصى من ناحية المطهرة, كما صعدت السلطات الإسرائيلية من سياسة الإبعاد عن البلدة القديمة والمسجد الأقصى ومنع المواطنين من أداء الصلاة هناك.

وسجل التقرير في نوفمبر المزيد أيضا من الاعتداءات وأعمال التنكيل التي نفذها متطرفون يهود ضد مواطنين مقدسيين والمنازل والممتلكات خاصة في حي الشيخ جراح برعاية وحماية الشرطة الإسرائيلية.

ودعا التقرير إلى مواصلة مساعي تقديم الدعم وتجنيده للمقدسيين حتى يواصلوا الصمود في مدينتهم, ومتابعة تقرير "جولدستون" في المحافل الدولية وصولاً إلى مثول مجرمي الحرب الإسرائيليين أمام القضاء الدولي, والعمل على تفعيل قرار محكمة العدل العليا الخاص بجدار الفصل.

انشر عبر