شريط الأخبار

القيادي البطش: غزة ستشهد مزيداً من الحصار والأذى وربما حرب جديدة في الأيام المقبلة

02:50 - 20 تشرين أول / ديسمبر 2009

القيادي البطش: غزة ستشهد مزيداً من الحصار والأذى وربما حرب جديدة في الأيام المقبلة

فلسطين اليوم- غزة

قال الشيخ خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أن قطاع غزة وبعد الحرب الأخيرة والتي تشارف على الذكرى الأولى سيشهد مزيداً من الحصار والخنق والأذى، وربما تشهد الساحة حرب جديدة تخوضها دولة الاحتلال وتعيد التجربة القاسية التي شهدها الجميع.

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمه منتدى المهندس الفلسطيني في مقر الاتحاد الإسلامي بالنقابات بمحافظة شمال قطاع غزة، وذلك تحت عنوان " غزة أسطورة الصمود " وذلك في الذكرى الأولى للحرب على قطاع غزة ، وشارك فيه القيادي البطش ، ومسؤول العمل النقابي في حركة الجهاد الإسلامي الأستاذ يوسف الحساينة ومسؤول منتدى المهندس الفلسطيني أسامة مرزوق وعدد كبير من المهندسين والمهندسات والضيوف وأعضاء المنتديات للإتحاد الإسلامي.

وأكد القيادي البطش أن العدو الصهيوني فشل فشلا ذريعا في حربه الأخيرة في تحقيق أهدافه التي أعلن عنها بكل وضوح والتي تتمحور في ثلاثة نقاط جوهرية أهمها احتلال محور صلاح الدين وقطع خط الإمداد عن قطاع غزة ، وكسر رأس المقاومة بمنعها إطلاق الصواريخ باتجاه الأراضي المحتلة ، والقضاء على حكومة حماس الأمر الذي دعا دولة الكيان في الاتجاه لخطوات نجحت فيها بشكل كامل وهي إيجاد تحالف غربي بالمشاركة في الحصار على قطاع غزة  ، وتفعيل قضية محور صلاح الدين بإنشاء الجدار الفولاذي وأمور أخرى للقضاء على متنفس قطاع غزة.

وأشار البطش إلى ضرورة إنهاء حالة الانقسام لتفادي ما يحاول العدو من الوصول إليه ، داعيا إلى إبقاء جذوة الصراع مع الاحتلال مشتعلة ، وإبقاء راية المقاومة عالية تقول بكل وضوح اننا هنا موجودون ولنا كلمة نقولها .

من جانبه قال مسؤول الاتحاد الإسلامي في النقابات الأستاذ يوسف الحساينة إننا وعلى أعتاب الذكرى الأولى للحرب على غزة والتي جندت دولة الاحتلال فيها كل طاقتها وإمكانياتها أثبتت فشل خططهم الرامية لتحطيم إرادة الشعب الفلسطيني ، ولم يحصد العدو سوى الوهم .

وأشار الحساينة إلى ضرورة قيام النقابيين والمسؤولين والجميع بمسؤولياتهم وواجبهم للتصدي للعدوان المستمر على شعبنا وأمتنا منذ عقود ، والأخذ بمبدأ الحيطة والحذر بالاستعداد لأي عدوان قادم يستهدف فيه الاحتلال الوجود على أرض فلسطين وتصفية القضية الفلسطينية وإبقاءها ذليلة خانعة تدار وفق ما يشاءون.

بدوره قال مسؤول منتدى المهندس أسامة مرزوق أننا نظم اليوم احتفالا بعنوان غزة أسطورة الصمود ولا زال الدمار شاهدا على بشاعة الاحتلال الصهيوني وعنجهيته التي حولت المنطقة قبل عام إلى منطقة منكوبة ، ولا تزال آثار الاحتلال والته تحكي عن فصول لا تنتهي من الجريمة باقية وواضحة في ظل غياب أي أفق لإعادة الاعمار.

واستعرض في كلمة المنتدى المهندس محمد أبو نصر انجازات المنتدى ، وأهدافه ، ونشاطاته، وتخلل الاحتفال تكريم بعض الصحفيين من إذاعة القدس وموقع فلسطين اليوم الإخباري وصحيفة الاستقلال ، كما وتم توزيع جوائز على الفائزين بالمسابقة البيرونيه ، كما وتخلل الاحتفال بعض الأناشيد الإسلامية.

انشر عبر