شريط الأخبار

حركة فتح ترفض توسط لجنة فلسطينية لاستئناف الحوار الوطني

12:02 - 20 تشرين أول / ديسمبر 2009

حركة فتح ترفض توسط لجنة فلسطينية لاستئناف الحوار الوطني 

فلسطين اليوم – غزة

أعلن مسئول بارز في حركة (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم (السبت) رفضه للوساطة التي تقدمت بها لجنة الوفاق والمصالحة الفلسطينية مع حركة حماس لبحث أزمة عدم توقيع الأخيرة على الورقة المصرية للمصالحة.

 

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، في تصريح خاص لوكالة أنباء (شينخوا)، إن حركته لن تتعامل مع أي لجنة أو جهة غير الوساطة المصرية فقط لا غير.

 

وأضاف " أن أي وساطات لأي شخص أو شخصيات أو فصائل مرفوضة ولا نتعامل سوى مع الورقة المصرية للتوقيع"، كما رفض الأحمد المبادرة التي أطلقها رئيس الحكومة المقالة والقيادي في حماس إسماعيل هنية للاتفاق على برنامج إنقاذ وطني، مشددا على أنه يتعين على حركة حماس التوقيع على الورقة المصرية إذا أرادت فعلا المصالحة.

 

وأكد الأحمد أن الحوار الوطني معطل وجرى إلغائه بسبب رفض حماس التوقيع على الورقة، وقال "هناك ورقة مصرية قدمت وعلي الجميع الالتزام بها ولا يوجد جديد بالنسبة للحوار ومصر تنتظر التوقيع علي الورقة".

 

وأضاف إن مدير المخابرات العامة المصرية الوزير عمر سليمان ابلغنا شخصيا أن مصر غير مستعدة للنظر في الملاحظات التي قدمتها (حماس) إلا بعد توقيع الجميع علي الورقة المصرية وبعد ذلك مستعدة للاستماع إلي كل شيء.

 

وأكد الأحمد على أن المصالحة الفلسطينية لن تتم إلا عبر بوابة مصر، وفتح لن تقبل أن يبحث أشخاص مجهولون عن دور لهم على حساب الشعب الفلسطيني.

 

وكان أمين سر لجنة الوفاق والمصالحة الفلسطينية إياد السراج أعلن أن اللجنة سلمت حركة حماس مقترحا لاستئناف الحوار الوطني الفلسطيني، وأن هذا المقترح وافقت عليه القيادة المصرية مؤخرا.

 

وينص المقترح على عقد ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام في غزة بمشاركة حركتي حماس وفتح وباقي الفصائل لمناقشة الملاحظات والوصول إلى تفسير موحد ليتم الأخذ به عند تطبيق ورقة المصالحة المصرية، وهو ما نفاه الأحمد، مشيرا إلى أن هذه التصريحات عارية تماما من الصحة.

 

يشار إلى أن مصر التي ترعى الحوار الفلسطيني أجلته إلى أجل غير مسمى قبل نحو شهرين رداً على رفض حركة حماس توقيع الورقة المصرية للمصالحة التي وقعتها حركة فتح بزعامة رئيس السلطة محمود عباس.

انشر عبر