شريط الأخبار

زيدان حائر بين بقائه مع دورتموند أو الانضمام لمنتخب مصر

08:01 - 19 تشرين أول / ديسمبر 2009

 

برلين - (أ ش أ) أكد محمد زيدان لاعب المنتخب الوطني المصري وفريق بروسيا دورتموند الألماني أنه في حيرة من أمره، هل يختار البقاء مع فريقه في الدوري أم يرافق المنتخب الوطني الذي تنتظره بطولة مهمة جدا في أنجولا.

 

ونقل زيدان ـ في حديث لموقع "دويتشه" الألماني ـ شعوره وفريقه مقبل على فترة إعداد للدور الثاني من الدوري، ومن ناحية أخرى رغبته في اللحاق بالمنتخب الوطني المصرى في نهائيات كأس أمم إفريقيا أنجولا 2010.

 

وقال زيدان في هذا الصدد "الأمر بالتأكيد ليس هينا بالنسبة لي، لأنني ألعب دورا قويا جدا في دورتموند، وكنت أود المشاركة في مرحلة التدريبات في إسبانيا، ولكن الأمر خارج عن إرادتي، فمنتخبي الوطني أيضا في مرحلة صعبة ومقبل على بطولة حاسمة وقوية جدا إذ أنه سيشارك مدافعا عن اللقب ويطمح في إحراز اللقب الثالث على التوالي والسابع في تاريخه".

 

وردا على سؤال حول حظوظ المنتخب المصري في بطولة كأس الأم الإفريقية القادمة، قال زيدان "من المؤكد أن كيفية الانطلاقة في هذه البطولة هي التي ستحدد مسارنا فيما بعد، وإذا ما نجحنا في تحقيق نتائج طيبة في الدور الأول، فإننا سنستمد جرعة قوية من الثقة والعزيمة تجعل المنتخبات الأخرى تخشى مواجهة منتخب مصر، وهكذا سنحقق ما حققناه في غانا وننتزع اللقب".

 

وأكد زيدان أنه من المنتظر أن تكون المنافسة في هذه البطولة على أشدها كونها ستقام قبل مونديال جنوب إفريقيا 2010 وبالتالي المنتخبات الكبرى برمتها على أتم استعداد وفى حالة استنفار قصوى، ومن المتوقع أن تقدم أقصى ما لديها من قوة، "لكن هذا لن يمنعنا من مواصلة الدعاء لكي يتحقق حلمنا في إحراز اللقب الثالث على التوالي".

 

وأوضح المهاجم المصري أن الفترة التي لعبها في ماينز أفضل فترة قضاها في ألمانيا ، مؤكدا أنه كان أكثر تألقا، والدليل إحرازه أكبر عدد من الأهداف (9)، لكنه قال "لقد وجدت نفسي بشكل كبير جدا في دورتموند".

 

وأشار محمد زيدان إلى أن العامل النفسي له دور مهم جدا في التأثير على مستوى الأداء، لكل لاعبي كرة القدم في العالم .. موضحا أنه لا يمكن لأي لاعب مهما كان اسمه أو شهرته التألق في نادي وهو لا يشعر بالراحة النفسية بين صفوفه، فلا يمكن لأي لاعب العطاء إلا إذا أحب وعشق النادي الذي يلعب له.

 

انشر عبر