شريط الأخبار

الخارجية المصرية: قرارات المجلس المركزي للمنظمة لن تؤثر على ملف المصالحة

06:02 - 19 آب / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قالت الخارجية المصرية إنها تحترم قرارات منظمة التحرير الفلسطينية، مؤكدة بأن قرارات الاجتماع الأخير للمجلس المركزي للمنظمة في رام الله بشأن استمرار السيد الرئيس بمهامه رئيسا للسلطة، وكذلك استمرار عمل المجلس التشريعي ومؤسسات السلطة، لحين إجراء الانتخابات، لن يكون له تأخير على ملف المصالحة الذي ترعاه مصر.

 

وأوضح السفير حسام زكي الناطق باسم الخارجية المصرية في رده على الصحفيين بالقاهرة، اليوم، حول الموقف المصري من قرار منظمة التحرير الفلسطينية بالتمديد للمجلس التشريعي وللرئيس ابو مازن ، ومدى تأثير ذلك على المصالحة الفلسطينية، أن 'هذا الأمر يخص المنظمة ونحن كمصر نحترم قراراتها'، نافياً أن يكون له تأثير على موضوع المصالحة.

 

وأشار السفير زكي أن لقاء وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط مع رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير جاء في اطار التنسيق والتشاور المصري الفلسطيني المستمر، مشيراً الى أنه تم بحث الموقف الراهن وتبادل الرأي بشأن الوضع الحالي فيما يتعلق بالعملية التفاوضية الفلسطينية الإسرائيلية واحتمالات استئنافها.

 

ونفى زكي أن يكون اللقاء قد تطرق الى اسم المرشح القادم لرئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية، خاصة فى ظل إصرار السيد الرئيس محمود عباس على عدم الترشح لفترة رئاسية جديدة.

انشر عبر