شريط الأخبار

جبريل: الورقة المصرية وثيقة استسلام المقاومة للمستسلمين في الساحة الفلسطينية

08:13 - 19 تموز / ديسمبر 2009

جبريل: الورقة المصرية وثيقة استسلام المقاومة للمستسلمين في الساحة الفلسطينية

فلسطين اليوم- القدس العربي

 قال الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة، احمد جبريل، في حديث خص به صحيفة 'القدس العربي' ان الجدار الفولاذي الذي تقيمه مصر يدل على ان المصريين شركاء في حصار قطاع غزة، والان امريكا واسرائيل هما اللتان قامتا بتمويل هذا الحاجز الالكتروني، بحيث سيضعون اجهزة تنصت وتقنيات متقدمة جدا وايضا لكي يقوموا باعطاء الاسرائيليين انذارات مسبقة عن الانفاق، من ناحية الاسرائيليين، هذا الجدار الفولاذي يعتبر حاجزا لا يمكن للفلسطينيين ان يقوموا باختراقه، هذا الجدار مُول من تل ابيب وواشنطن من الناحية التقنية والمادية، والحكومة المصرية اصبحت في وضع يائس بحيث لا تستطيع ان ترفض طلبا امريكيا او اسرائيليا، وهذا الجدار ليس معدا فقط لمنع تهريب الاسلحة، بل لكي تتحول الحياة اليومية في قطاع غزة الى جهنم. وقال ايضا: استقبال عباس كرئيس فلسطيني يؤكد على ان هناك طبخة سياسية، هم كانوا قد اعدوها ومحمود عباس يعتبر متعهدا لتنفيذها، لو وجد متعهدا غيره لكانوا قالوا له اذهب الى بيتك، وهو يستقوي علينا داخليا ويستقوي على الشعب الفلسطيني من خلال الاحتلال ومن خلال مساعدته له ومن خلال المال الذي يأتيه من الدول الغربية والعربية التي تسمى معتدلة، انه يقوم بالتحايل، لانه اصبح محرجا امام هذه الدول، التي جددت له الولاية، وعمرو موسى هو المسؤول الاول عن هذا الامر. اما عن الورقة المصرية التي قُدمت مؤخرا فقال جبريل: وثيقة الاستسلام، هم يقولون ايها المقاومة عليك ان تنتهي، بكل صراحة هذه الورقة فحواها ان الشيء الذي لم يستطع ان يحققه العدوان الاسرائيلي قبل عام، بالقتل والتدمير، يريدون ان يحققوه بالسياسة، من خلال هذه الوثيقة، هذه الوثيقة المليئة بالسموم والامراض، والتي تعتبر محمود عباس رئيسا للشعب الفلسطيني، ونحن لا نعترف بذلك. وعن صفقة التبادل قال ان مصر تضغط على حماس لكي تتنازل اكثر وسليمان هو احتياطي لدى امريكا واسرائيل للتوريث ويتصرف ضد الفلسطينيين اكثر من مبارك نفسه، ولن يُطلق سراح اي اسير من مناطق الـ48 في الصفقة.

وفيما يلي النص الكامل للحوار:

ما هو تعقيبك على قرار التمديد للرئيس عباس وللمجلس التشريعي حتى الثامن والعشرين من شهر حزيران (يونيو) القادم؟

ـ ان التمديد لمحمود عباس حتى حزيران (يونيو) القادم يؤكد بشكل غير قابل للتاويل على انهم يقومون بتجاوز جميع الانظمة والقوانين الخاصة في موضوع السلطة، هذا التمديد يتماشى مع القوانين التي اقرها المجلس التشريعي، واصبحت هي التي تحدد العلاقات الداخلية حول السلطة، وعباس انتهت ولايته منذ اكثر من عشرة اشهر، والسؤال الذي اسأله الآن: منذ ذلك الحين كيف كان عباس يزاول مهمته؟ القوانين في السلطة واضحة، في حال غياب الرئيس لسبب او لآخر او انتهاء الولاية، يتسلم رئيس المجلس التشريعي الرئاسة، اذا مات او استقال الرئيس، ومن ثم خلال فترة معينة من الزمن يعلن عن موعد لاجراء الانتخابات للسلطة، وليس لمنظمة التحرير، ليس هناك اي قانون يخول المجلس المركزي بان يتدخل في الحياة اليومية للسلطة، منظمة التحرير هي مرجعية الشعب الفلسطيني في قضاياه السياسية، اما في السلطة فهو لا يتدخل، وهذه السلطة مشكلة من اطار اسمه الرئيس واطار اسمه المجلس التشريعي، عباس انتهت ولايته قبل عشرة اشهر والآن منذ ذلك الحين هو ليس شرعيا وليس دستوريا وغير قانوني، وبمقدور محمود عباس ان يسمي نفسه قائد حركة فتح، فهو حر هو وفتح معا، ولكن لا يحق له ان يقول انه رئيس للسلطة. نحن لا نعترف به رئيسا للسلطة، ونحن نعتبر منذ اقل من عام انه لم يعد يمثل السلطة، اما بالنسبة لمنظمة التحرير الفلسطينية التي يعتبر السلطة جزءا منها، فهي مصادرة ومسروقة من محمود عباس، لان هذه المنظمة هي عبارة عن لقاء وحدة وطنية بين الفصائل، وبالتالي اذا كانت هذه الفصائل خارج هذه المنظمة، فنحن في اذار (مارس) من العام 2005 في القاهرة تم اشتراط اعادة بناء منظمة التحرير، وذلك خلال مدة شهرين، وقلنا انه عندما يترتب البيت الفلسطيني فنستطيع حل جميع المشاكل، بما فيها موضوع السلطة، والمشاكل التي تعترضها، وبالتالي اذا نحن لسنا متفقين في اطار المنظمة، فكيف يقومون بالتمديد لفلان ولعلان؟.

كيف تفسر انه على الرغم من انتهاء ولاية الرئيس عباس، كما تقول، تواصل الدول العربية وفي مقدمتها مصر، على استقباله كرئيسٍ للفلسطينيين، وكذلك تفعل الدول الغربية ايضا؟

- هذا يؤكد على ان هناك طبخة سياسية، هم كانوا قد اعدوها ومحمود عباس يعتبر متعهدا لتنفيذها، لو وجد متعهدا غيره لكانوا قالوا له اذهب الى بيتك، وهذا ما حدث في السابق مع الاخ ابو عمار، وهو الذي كان رئيسا منتخبا من الشعب، ورئيس لجنة التنفيذية، ومن رواد البيت الابيض، ولكن عندما وقف وقال لهم انني لا اقدر ان اتسامح في موضوع القدس كما تريدون، قالوا له مع ستين الف سلامة، يا الله على البيت. عباس يستقوي علينا داخليا ويستقوي على الشعب الفلسطيني من خلال الاحتلال ومن خلال مساعدته له ومن خلال المال الذي ياتيه من الدول الغربية والعربية التي تسمى معتدلة، وعندما يقول انه سيجري الانتخابات، فنحن نسأل كيف وهل اللاجئين سيشاركون فيها؟ هل يريد اجراء الانتخابات للسلطة فقط؟ ان عباس يقوم بالتحايل، هو اصبح محرجا امام هذه الدول، التي جددت له الولاية، وعمرو موسى هو المسؤول الاول عن هذا الامر، اما الان فهو يقول الشعب الفلسطيني، اي منظمة التحرير الفلسطيني، اي المجلس الوطني الفلسطيني غير الموجود، وبالتالي ما بقي هو المجلس المركزي، يجمع مجموعة من الرعاع الذين يقومون بالاكل على موائده، وكنه يخجل من التمديد له فقط وليس للمجلس التشريعي ايضا، وانا اسال: كيف قاموا بالتجديد للمجلس التشريعي وهو المجلس الذي لم تنته ولايته؟

ما كنت تقول اليوم لمحمود عباس والمحيطين به بصريح العبارة؟

- انا اقول لهم، كل هذه الالاعيب لن تنفعكم، ثانيا، هذا نتنياهو لن يعطيكم شيئا، ثالثا، المراهنة على ان امريكا ستضغط على الكيان الصهيوني هي عبارة عن تخيل وسراب، لذلك نحن نقول لهم عليكم ان تقوموا بتغيير اوراق اللعبة، هذا الكيان يجب ان يشعر ان الشعب الفلسطيني قوي، وعندما يكون قويا، اعني قيادة تحوز على احترام وثقة الشعب الفلسطيني، عباس عندما زار لبنان مؤخرا لم يجرؤ على زيارة مخيم لاجئين واحد، قاموا بانزاله في منطقة سن الفيل ليست في بيروت الغربية، وذلك خوفا عليه.

ما هو تعقيبك على الانباء بان عباس يريد ترشيح د. صائب عريقات خلفا له؟

- ما بني على غلط هو استمرار للغلط، هؤلاء الناس اذا لم يفكروا جديا في العودة الى بناء منظمة التحرير استنادا لاتفاق 2005 وعدم اعادة بناء منظمة التحرير ستؤدي الى عدم اصلاح باقي الامور، هذا الامور تتدحرج من غلط الى غلط اكبر، وهذه كلها عبارة عن اخطاء جسيمة بحق الشعب الفلسطيني. انا عندما رايت عريقات قبل شهرين شربان حليب سباع، قلت للجميع الزلمة يرتب نفسه لكي يكون خليفة، وبدا باطلاق التصريحات النارية، نحن كنا على شعور بان الرجل يخطط لخلافة عباس، لكن نقول له ان هذه الامور لن تنفعه، ما ينفع الشعب الفلسطيني هو وحدته وقيادته.

ما هو تعقيبك على قيام مصر ببناء جدارٍ فولاذي على طول الحدود لمنع ما يسمى بتهريب الاسلحة من سيناء الى المقاومة في قطاع غزة؟

- عندما نقول للمصريين بانكم تحاصرون قطاع غزة، يردون علينا بالقول لسنا نحن، بل الاسرائيليون، ولكن هذا الجدار يدل على ان المصريين شركاء في حصار قطاع غزة، والان امريكا واسرائيل هما اللتان قامتا بتمويل هذا الحاجز الالكتروني، بحيث سيضعون اجهزة تنصت وتقنيات متقدمة جدا وايضا لكي يقوموا باعطاء الاسرائيليين انذارات مسبقة عن الانفاق، من ناحية الاسرائيليين، هذا الجدار الفولاذي يعتبر حاجزا لا يمكن للفلسطينيين ان يقوموا باختراقه، هذا الجدار مول من تل ابيب وواشنطن من الناحية التقنية والمادية، ان اعتقد ان الحكومة المصرية اصبحت في وضع يائس بحيث لا تستطيع ان ترفض طلبا امريكيا او اسرائيليا، هم لا يعرفون مدى تأثير هذا الموضوع على الشعب المصري، الذي يشعر ان حكومته تساهم في خنق الفلسطينيين، هذا الجدار ليس معدا فقط لمنع تهريب الاسلحة، بل لكي تتحول الحياة اليومية في قطاع غزة الى جهنم، وهذا نوع من الضغط على المقاومة لكي تقبل بالورقة التي ارسلتها مصر للفصائل لكي توقع عليها، هذه الوثيقة التي اسميها انا وثيقة الاستسلام، هم يقولون ايها المقاومة عليك ان تنتهي كما سيطروا في الضفة الغربية على السلاح والعتاد ووضعوا المقاتلين في السجون ويقومون بتبادل الادوار مع الاسرائيليين، الاجهزة الامنية التابعة لعباس واجهزة امن الاحتلال بالتنسيق مع دايثون وهم يريدون نقل هذه التجربة الى قطاع غزة، والاسرائيليون يقولون لهم نحن لا نستطيع ان نعطيكم اي شيء قبيل السيطرة على غزة، اي ان الاسرائيليين والامريكيين وضعوا لعباس وللحكومة المصرية شروطا لكي يدخلوا الى قطاع غزة، الورقة المصرية فحواها بكل وضوحٍ: الشيء الذي لم يستطع ان يحققه العدوان الاسرائيلي قبل عام، بالقتل والتدمير، يريدون ان يحققوه بالسياسة، من خلال هذه الوثيقة، هذه الوثيقة المليئة بالسموم والامراض، هذه الوثيقة تعتبر محمود عباس رئيسا للشعب الفلسطيني، نحن لا نعترف بذلك، نحن نريد وثيقة نتفق عليها، وانا اقول للمصريين وغيرهم ان اي اتفاق يجب ان يكون اتفاقا بموافقة جميع الاطراف الفلسطينية. الوثيقة المصرية هي وثيقة استسلام من المقاومة للنهج المستسلم في الساحة الفلسطينية وهذا لن يكون، الان عمر سليمان، بلغ الاخوة من حماس، الذين وصلوا اليه من غزة، وهو على فكرة لا يتكلم مع قادة حماس في دمشق، لن نغير حرفا واحدا واضاف لو اجبرني الرئيس حسني مبارك ان اقوم بتغيير حرف واحد لكنت استقلت وذهبت الى البيت، معنى ذلك انه يريد ان يظهر للامريكيين وللاسرائيليين انه اشد من حسني مبارك نفسه، اي انه يحضر نفسه لمرحلة قادمة، مرحلة التوريث في مصر، في حال فشل مبارك في توريث ابنه جمال، عمر سليمان بالنسبة للامريكيين والاسرائيليين هو احتياطي لوراثة مبارك.

هل تعتقد من خلال المامك ومعرفتك بالتفاصيل ان حركة حماس سترضخ للشروط الاسرائيلية وتتنازل عن الاسرى الفلسطينيين من مناطق الـ48 في صفقة التبادل المزمع ابرامها مع الدولة العبرية؟

ـ تذكرون انه في الصفقة مع اسرائيل في اوسط الثمانينيات من القرن الماضي اجبرت الاسرائيليين على اطلاق سراح 39 اسيرا فلسطينيا من مناطق الـ48 ورفضت ان تقوم الدولة العبرية بترحيلهم، وعاد كل واحد الى بيته في فلسطين. نحن نتحاور مع الاخوة في حركة حماس وتحدثت لهم عن تجربتي مع الاسرائيليين، قلنا لهم تعرضنا لضغوطات كبيرة وهدد الاسرائيليون بضرب الجيش السوري في لبنان، واكدنا لهم ان العملية التي قمنا بها كانت في ظروف اصعب من الظروف التي تتواجدون فيها انتم ربما. الاخوة في حماس لا يريدون قطع شعرة معاوية مع المصريين، هذا الموضوع، انا اقول لك المعلومات التي عندي تؤكد على انه في الصفقة القريبة لن يطلق سراح اي اسير من عرب الـ48، هذا هو الاتفاق المبدئي، ولكن سيكون اطلاق سراح اسرى من القدس الشرقية. التعنت الاسرائيلي من اين يأتي؟ يأتي من طلب عباس من الاسرائيليين لان صفقة شاليط ستحرجه وتحرج حركة فتح وتقوي حركة حماس، وتعطي معنويات للشعب الفلسطيني وايضا مكانة محترمة لقادة حماس ايضا. النظام في مصر يضغط على حماس، لو تُرك الموضوع للاسرائيليين وحدهم، لكانوا تنازلوا ووافقوا على شروط حماس.

 

انشر عبر