شريط الأخبار

صحفيو غزة يجتمعون غدا للرد على دعوة "الطوباسي" لإجراء انتخابات النقابة في الضفة

08:31 - 18 تشرين أول / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة – رام الله

يجتمع غدا السبت كافة صحفيو قطاع غزة ومن كافة الأطر في نقابة الصحفيين الفلسطينيين والصحفيين المستقلين لاتخاذ موقف حاسم من دعوة نعيم الطوباسي لإجراء انتخابات للنقابة في الـ 26 ديسمبر الحالي .

وقالت مصادر في نقابة الصحفيين بغزة :"إن دعوة الطوباسي خطيرة للغاية وتكرس الانقسام المرير ومهزلة وانه هو ومن معه يتحملون المسؤولية القانونية والتاريخية لتكريس الانقسام الصحفي والذي أجمعت كافة الكتل النقابية بغزة والضفة على أن دعوته غير مقبولة ولا يمكن السماح بتمريرها".

وأوضحت المصادر أن فلسطين ووحدة الوطن هي اكبر من طموحات شخصية ورغبة في الاحتفاظ بالمنصب، مؤكدين أن النقابة ستبقى موحدة ولا مجال لإجراء انتخابات في الضفة وحدها وان إجراء أي انتخابات دون غزة ستسجل في صفحات العار لمن يقف وراءها..

كما وأوضحت المصادر أن أي انتخابات لا تشارك فيها غزة ستبقى عار على رؤوس أصحاب مشروع التجزئة وان الموضوع يتجاوز أفكار شخصية لشخصيات هنا أو هناك.

وطالبت المصادر الرئيس عباس بوقف "المهزلة الشيطانية التي الهادفة إلى استثناء غزة وتضحيات صحفييها ومعاناتهم"، مبينين أن إقدام الطوباسي على مثل تلك الخطوة سيعمل على تدمير الواقع الصحفي الفلسطيني والذي حافظ على تماسكه ووحدته رغم الانقسام والتجزئة".

وأعربت المصادر عن قلقها الشديد من تورط أطراف وشخصيات سياسية في الضفة في دعمها للطوباسي، موضحين :"إذا كان المجلس المركزي والسلطة أجلت الانتخابات الرئاسية والتشريعية بسبب غزة فكيف يمكن للطوباسي أن يجري انتخابات دون غزة وأي أطراف تقف وراء مثل هذا المخطط؟".

وكان مصدر مسؤول في نقابة الصحفيين الفلسطينيين قد ندد اليوم بالمزاعم التي يطلقها البعض بشأن الاتفاق على إجراء انتخابات عامة للنقابة يوم السادس والعشرين من الشهر الجاري في الضفة الغربية .

وقال المصدر :" إن بعض الجهات المعنية بفصل محافظات البعض عن بعضها معنى بإجراء هذه الانتخابات خدمة لأهداف رخيصة وفردية لا علاقة لها من قريب أو بعيد بخدمة الصحفيين وتبني قضاياهم".

ونبه المصدر  إلى أن "الدعوة لهذه الانتخابات جاءت من نعيم الطوباسي والذي قرر غالبية أعضاء المجلس إقالته من منصبه في رسالة وجهت لاتحاد الصحفيين العرب واتحاد الصحفيين الدولي وكافة الجهات المعنية في فلسطين".

وأضاف "أن هذه الدعوة تأتي في الوقت الذي رفع فيه تسعة من أعضاء الهيئة الإدارية في الضفة والقطاع شكوى للنائب العام ضد الطوباسي وللمطالبة بتسليمهم تقريرين مالي وإداري عن السنوات العشرة الأخيرة التي اغتصب فيها الطوباسي منصب نقيب الصحفيين وأمانة الصندوق".

وشدد على أن "معظم أعضاء الهيئة الإدارية لا يوفقون على إعلان الطوباسي عن تاريخ السادس والعشرين من الشهر الجاري موعدا للانتخابات دون موافاتهم بالتقارير المطلوبة عدا عن رفضهم للتدخل البائس من قبل بعض الإطراف السياسية في قضية نقابة الصحفيين .

ورأى المصدر المسؤول أن الاجتماع الذي سيعقد بعد أيام في احد المراكز الأمنية في مدينة أريحا لانتخاب مرشحي حركة الشبيبة الصحفية هو أمر لا ينطوي على أي معنى سوى المساعدة في تجاوز البعض للقانون في فلسطين من خلال تناسي الشكوى المقدمة للنائب العام ضد الطوباسي .

وحسب هذا المصدر فقد رفض الطوباسي تسليم أعضاء الهيئة الدراية كشفا بأعضاء الهيئة العامة للنقابة وذلك بسبب منحه للمئات عضوية فيها باعتبار أنهم من أنصاره الشخصيين في الانتخابات المقبلة.

وعبر المصدر عن الأسف لتجاوز الدعوة لإجراء انتخابات مئات الصحفيين في قطاع غزة والذين لا علم لهم بما يجرى كما لم يتم الاتصال أو التنسيق مع قادتهم في مجلس النقابة والذين يتواجد بعضهم في رام الله أو في الكتل الصحفية الأخرى.

وكان نعيم الطوباسي نقيب الصحفيين أعلن أن الانتخابات العامة للنقابة ستجري في السادس والعشرين من هذا الشهر.

وقال الطوباسي في بيان صحفي وزعه :" إن الدعوات وجهت للأعضاء وللعديد من النقابات والشخصيات الدولية والعربية والفلسطينية والمنظمات الشعبية والرسمية لحضور هذا المؤتمر داعيا الأعضاء المسجلين في نقابة الصحفيين للتأكد من الأسماء المدرجة على قائمة العضوية".

وأضاف "أن أسماء الأعضاء قد نشرت على لوحة إعلانات النقابة ليستطيع الزملاء والزميلات التأكد من عضويتهم ، وأن أبواب النقابة مفتوحة دائما لاستقبال أي تظلم من الزملاء خلال هذا الأسبوع".

انشر عبر