شريط الأخبار

اردوغان و بيرس يلتقيان لأول مرة منذ الحرب على غزة .. تركيا قد تقاضي إسرائيل

04:21 - 18 كانون أول / ديسمبر 2009


فلسطين اليوم : وكالات

التقى الرئيس التركي عبدالله غول اليوم بنظيره الإسرائيلي شيمون بيريس في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن لأول مرة منذ تدهور العلاقات بين البلدين بسبب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في يناير الماضي.

وقد أوردت ذلك وكالة أنباء أناضول التركية في نبأ لها قالت فيه إن اللقاء جاء على هامش مشاركة الرئيس غول في قمة الأمم المتحدة للمناخ المنعقدة في كوبنهاغن، وهو أول اجتماع على أعلى مستوى بين البلدين منذ الأزمة السياسية التي نشبت بينهما على خلفية حرب غزة.

وذكرت الوكالة أن اللقاء عقد وراء أبواب مغلقة ولم يصدر في نهايته بيان ونسبت إلى مصادر مطلعة القول إن اللقاء جاء بطلب من الجانب الإسرائيلي.

وتسعى إسرائيل إلى تحسين العلاقات مع تركيا التي ترتبط معها بمعاهدة دفاع استراتيجي منذ 13 عاما، لكن محاولاتها ما زالت تصطدم بمطالب تركية من بينها رفع الحصار عن غزة ووقف الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية.

وكانت العلاقات بين البلدين قد شهدت تدهورا خطيرا في أعقاب الجدال بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وبيريس على هامش منتدى دافوس الاقتصادي أواخر يناير الماضي حينما اتهم اردوغان إسرائيل بقتل الأطفال الفلسطينيين في غزة ووصف ما يحدث في القطاع بأنه إبادة جماعية.

على صعيدٍ منفصل، قال مصدر في وزارة الدفاع التركية :"إن تركيا قد ترفع دعوى على إسرائيل لدى محكمة التحكيم الدولية بسبب "خلل في طائرات" اشترتها منها عام 2005.

ونقلت صحيفة زمان التركية عن المصدر قوله إنه إذا أخفقت إسرائيل في تنفيذ الالتزامات المترتبة عليها بموجب الصفقة في نهاية مدة الخمسين يومًا التي حددتها تركيا لإصلاح الخلل في الطائرات فإن أنقرة ستلجأ إلى التحكيم الدولي.

وقال "لا نريد أن نرفع المسألة إلى المحكمة ولكننا سنفعل ذلك إذا توجب الأمر"، مؤكدا أن بلاده لن يكون لديها خيار آخر إذا لم تنفّذ الجهة الإسرائيلية المصنّعة الالتزام المترتب عليها.

وكانت تركيا قد وقعت مع إسرائيل عام 2005 عقدًا لشراء عشر طائرات من دون طيار من نوع هيرون، بقيمة 183 مليون دولار، لكن مؤسسة الصناعات الجوية الإسرائيلية فشلت في تسليمها ضمن المهلة المحددة بمايو/أيار 2008 ولم تصل إلى تركيا إلاّ في أكتوبر/تشرين الأول 2009.

وبعد هذا التأخير استخدمت تركيا الطائرات في عمليات ضد حزب العمال الكردستاني في نوفمبر/تشرين الثاني ومن ثم نقلت إلى مركز الطائرات من دون طيار في باتمان حيث وجد المهندسون أنها لا تطابق الشروط والخصائص التي طلبتها تركيا فأعادت الطائرات إلى إسرائيل في 30 نوفمبر/تشرين الثاني.

 وأعطيت إسرائيل مهلة 50 يومًا لتصحيح الخلل في الطائرات، لكن تل أبيب لم تصدر أي إعلان حول المسألة على الرغم من قرب انتهاء المهلة المحددة.

انشر عبر