شريط الأخبار

براون لـ ليفني: لم نعتقلك خلال حربكم على غزة.. فكيف سنعتقلك الآن.. أهلا بكم بلندن

06:29 - 16 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

هاتف رئيس الحكومة البريطانية غوردون براون عصر اليوم المطلوبة شكليا للقضاء البريطاني تسيبي ليفني، وأعرب لها عن معارضته الشديدة للقرار الذي صدر قبل يومين لاعتقالها في لندن-وذلك حسب ما ذكرته إذاعة جيش الاحتلال مساء اليوم.

 

 وقال براون لليفني كان مرحب بك بزيارة بريطانيا خلال الحرب علي غزة ومرحب بك بزيارة بريطانيا في كل وقت.

 

 وأضاف براون لـ ليفني:  في نيتي العمل على تغيير القانون، وردت ليفني "يجب تعديل القانون لبريطاني ليس فقط حيالي بل حيال كل زعيم إسرائيلي سياسي وعسكري من الجندي حتى الضابط.

 

  وقدهاتف وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميلبند وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان مساء امس الثلاثاء، وتمحورت المحادثة بينهما حول قرار القضاء البريطاني اعتقال رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني، وقال ميلبند لليبرمان بانه قلق للغاية من قرار اعتقال ليفني وأن الامر غير مقبول لا بالنسبة لي ولا للوزراء البريطانيين، ويجب ايجاد حلول لكي لا يتكرر أمر استصدار قرارات إعتقال من قبل القضاء البريطاني ضد قادة إسرائيل.

 

 وحسب أقواله فإنه يولي أهمية كبري للعلاقات الإسرائيلية البريطانية وأنه يجب الاستمرار في الحوار، أما وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان فقال للوزير البريطاني بان بريطانيا لم تكتف بتأييدها لتقرير غولدستون ووضع  علامات على منتجات المستوطنات ودعمها للمبادرة السويدية للاعتراف بشرقي القدس عاصمة لدولة فلسطين، بل أصدرت لندن ايضا قرارات اعتقال بحق قادة إسرائيل.

 

 وقبل ان يهاتف ميلبند ليبرمان، هاتف المطلوبة للقضاء البريطاني رئيسة حزب كاديما تسيبي  ليفني، واعرب لها عن صدمته من القرار الذي صدر في لندن باعتقالها، من جانبها قالت ليفني لوزير الخارجية البريطاني بأنها لا تري في القضية امر شخصي بل أمر يخص كل دولة إسرائيل، ويمس في قدرة إسرائيل للاستمرار بالعمل ضد التهديدات المشتركة للدولتين. واضافت قائلة بأنه يجب حل القضية، كما تم الاتفاق عليه في الماضي عندما كنت وزيرة الخارجية في إسرائيل. وحسب أقوالها فالوقت الذي يمر دون حل يتم استغلاله بشكل سييء، من جانب آخر تعهد ميلبند بالعمل لحل الأمر دون تأجيل.

انشر عبر