شريط الأخبار

لجنة الوفاق تلتقي وفداً من "حماس" وتعتزم الاجتماع بعباس الأسبوع المقبل

08:51 - 16 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

التقت لجنة الوفاق والمصالحة الفلسطينية برئاسة الدكتور إياد السراج الليلة الماضية، بوفد من حركة "حماس" في قطاع غزة لبحث مقترح لإتمام المصالحة وتقريب وجهات النظر، فيما ستلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله الأسبوع القادم.

وتأتي لقاءات اللجنة عقب الجولة قامت بها لمصر، حيث تم الاتفاق مع المصريين على إجراء نقاشات مع قيادتي حركتي "فتح" و"حماس" في غزة والضفة، ومحاولة الوصول إلى اتفاق ينهي الخلاف على الورقة المصرية ويذلل العقبات أمام إتمام المصالحة.

وقال السراج في تصريح له: "إن اللجنة لا تقوم بدور الوسيط  في الملف، بل إنها تعمل على تقريب وجهات النظر لتسهيل الأمور وتقريب وجهات النظر من أجل تحقيق المصالحة"، مشدداً على أن "مستقبل ملف المصالحة مرهون بردة فعل "فتح" و"حماس" على المقترح المقدَّم".

ووصف الجولة التي قامت بها اللجنة في القاهرة بالإيجابية، مؤكداً على أن الجانب المصري وافق على مقترح قدمته اللجنة لتقريب وجهات النظر بين حركتي "فتح" و"حماس"، مبيِّناً أنها ستلتقي بكليهما لعرض المقترح ومعرفة ردة فعل الطرفين.

وأضاف "أن اللجنة التقت بقيادات مصرية من أجل وضع فكرة تخرق الجمود الذي تشهده مشاورات المصالحة بين "فتح" و"حماس" "، مشيراً إلى أن الجانب المصري تعامل بتعاون ومسؤولية مع اللجنة تجاه ملف المصالحة من منطلق واجب وطني وقومي.

وتجري اللجنة منذ أيام اتصالات مكثفة مع قيادات الفصائل الفلسطينية بهدف إنجاح الجهود المصرية للمصالحة من خلال إجراء حوارٍ بين الأطراف المختلفة لإيجاد فهم مشترك للورقة المصرية.

وأكد السراج أن الجانب المصري ضمن فتح كافة المعابر مع قطاع غزة بعد تحقيق المصالحة، وتابع :"إن مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان قال بأن المعبر سيفتح إذا تحققت المصالحة بشكل مستمر، وبناء عليه سيتم فتح كافة المعابر، وستضطر جميع الدول للتعامل مع الجانب الفلسطيني وهو موحد". 

انشر عبر