شريط الأخبار

غزة: "الصحة" تؤكد إصابة 216 مواطناً بـ"أنفلونزا الخنازير" تعافى منهم 52 حالة

08:20 - 16 تشرين أول / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

أكدت اللجنة الوطنية العليا لمكافحة فيروس (H1N1) المعروف بأنفلونزا الخنازير أن إجمالي عدد الحالات التي تم الاشتباه بإصابتها بهذا الفيروس في قطاع غزة قبل نحو عشرة أيام وصل إلى 216 حالة، منها 92 ثبتت إصابتهم مخبرياً، غادر 52 منهم إلى منازلهم وقد تعافوا من المرض، بينما توفيت 10 حالات.

وأوضحت اللجنة في اجتماع عقد بمدينة غزة مساء أمس بحضور وزير الصحة في الحكومة الفلسطينية بغزة الدكتور باسم نعيم وجميع أعضائها الذين يمثلون وزارات ومؤسسات صحية أهلية، إضافة إلى ممثلين عن منظمة الصحة العالمية ووكالة الغوث "الأونروا"، أن المتوفين جميعهم كانوا يعانون من نقص المناعة وحالتهم الصحية متدهورة وأنهم كانوا أكثر المصابين عرضة للموت.

ونوهت إلى أن هناك 8 حالات ما زالت داخل المستشفيات يشتبه بإصابتها ولم تغادر حتى تظهر نتائج الفحص المخبري، أما بقية المصابين فهم موجودون تحت المراقبة والمتابعة في المستشفيات.

وأضافت "أن ما نسبته 90% ممن أصيبوا بفيروس (H1N1) تعافوا من المرض وأصبحوا بصحة جيدة، وأن 10% منهم فقط قد توفوا بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم"، مؤكدة أنه منذ ظهور المرض في العالم تم تجهيز المستشفيات الثلاثة الرئيسة: مجمع الشفاء الطبي ومستشفى النصر للأطفال

من جهته، قال الدكتور حسن خلف الوكيل المساعد في وزارة الصحة، إن الوزارة منذ اللحظات الأولى التي اكتشف فيها فيروس أنفلونزا الخنازير أعلنت الخبر بشكل رسمي، إلا أنها واجهت بعض الصعوبات في بداية الأمر بسبب الترويج غير الصحيح.

بدوره، استعرض الدكتور فؤاد العيسوي رئيس اللجنة الفنية العليا لمكافحة أنفلونزا الخنازير، الحملة الإعلامية التي تنفذها دائرة التثقيف والتعزيز الصحي.

وأوضح الدكتور زياد ثابت وكيل مساعد وزارة التربية والتعليم في الحكومة المقالة، أن طلبة المدارس يشكلون ثلث سكان قطاع غزة، مستعرضاً الدور الذي قامت به الوزارة في نشر البرامج والإرشادات العامة وتنظيم ورش العمل واللقاءات داخل المدارس لتوعية الطلبة بالمرض وسبل الوقاية منه.

وذكر الدكتور علي الجيش مدير مراقبة الأمراض في "الأونروا"، أن مرض أنفلونزا الخنازير انتشر في بلدان العالم، ولأنه لم يكن معروفاً لدى الناس أثار مخاوفهم، لافتاً إلى أنه مع مرور الوقت سيصبح مرضاً موسمياً.

وأهاب الدكتور محمد المقادمة مدير البرامج الصحية في "الأونروا"، بالمواطنين الاطمئنان وعدم الخوف والانجرار وراء الشائعات التي تضخم هذا الوباء، ونفى أن يكون قد صدر عن "الأونروا" أي تصريح يدعو الطلبة لوضع الكمامات أو الأقنعة، مؤكداً أن الوكالة وضعت خطة للتعامل مع أي حالات قد تظهر.

انشر عبر