شريط الأخبار

كارين أبو زيد: مصر تبني جداراً مع غزة أكثر متانة من خط "بارليف" بدعمٍ من واشنطن

02:50 - 15 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : القاهرة

أكدت كارين أبو زيد المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" صحة المعلومات التي سربت أخيرا بشأن بناء الحكومة المصرية للجدار الفولاذي على حدودها مع قطاع غزة.

وتأتيت تصريحات أبو زيد هذه قبل أيام من مغادرتها لمنصبها، حيث شددت على أن المعلومات التي لديها تؤكد أن تكلفة بناء الجدار كاملة تكفلت بها الحكومة الأمريكية.

وأضافت خلال ندوة أقيمت بالجامعة الأمريكية بالقاهرة "أن السياج يبنى من الفولاذ القوي، وأنه صنع في الولايات المتحدة وقد تم اختبار مقاومته للقنابل"، واصفةً إياه بأنه "أكثر متانة من خط "بارليف" الذي بني على الضفة الشرقية لقناة السويس قبل حرب أكتوبر 1973".

وكانت مصادر أمنية مصرية نفت في وقت سابق ما أوردته تقارير إسرائيلية عن أن مصر بدأت في تشييد جدار حديدي ضخم على طول حدودها مع قطاع غزة، في محاولة للقضاء على أنفاق التهريب الممتدة على طول الشريط الحدودي الفاصل بين أراضيها والأراضي الفلسطينية جنوب قطاع غزة.

ولم تستبعد أبو زيد أن يكون الهدف من بناء الجدار هو التمهيد لشن هجمة إسرائيلية مرتقبة على قطاع غزة، وذكرت أن عملية تشييده تأتي تنفيذًا للاتفاق الأمني بين الحكومة الإسرائيلية مع إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قبل مغادرته البيت الأبيض بساعات.

وأبدت المسؤولة الدولية أسفها لاشتراك الحكومة المصرية في مثل السيناريوهات التي وصفتها بأنها "سيئة السمعة ولا تخدم إلا إسرائيل"، متوقعةً أن "يكون المردود السلبي طويل المدى على الأمن القومي المصري كبيراً في حال شنت أي هجمات إسرائيلية على قطاع غزة والتي لم تستبعد أن تكون قريباً"، حسب قولها.

انشر عبر