شريط الأخبار

مركزي المنظمة يتجه لتمديد ولاية عباس.. و17 عضواً توجهوا من غزة للضفة

04:29 - 14 تشرين ثاني / ديسمبر 2009


فلسطين اليوم – غزة

أكدت مصادر مطلعة في حركة فتح أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي سيعقد جلسة لأعضائه يوم غد الثلاثاء تستمر على مدى يومين في مقر الرئاسة برام الله سيوصي وبتوافق جميع الفصائل الفلسطينية، بتمديد ولاية الرئيس محمود عباس على رأس السلطة والمنظمة لحين اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

 

وكان المجلس الثوري لحركة فتح قد أوصى المجلس المركزي لمنظمة التحرير بتمديد ولاية الرئيس، فيما توقعت مصادر مطلعة أن يقوم المجلس كذلك بتمديد صلاحية المجلس التشريعي المكون 132 مقعدا.

 

وقالت مصادر في المجلس المركزي "إن المجلس سيبحث خلال اجتماعه ثلاث قضايا رئيسية هي التمديد للرئيس، وثانيا تحديد موعد لإجراء الانتخابات، وثالثا الرقابة على الحكومة".

 

ووصف محمد طه عضو المجلس الثوري لحركة فتح في تصريح لنشرة أخبار "الثانية عشرة" على شبكة "معا" الإذاعية قرار الرئيس محمود عباس عدم الترشح لولاية جديدة بالسياسي وليس شخصيا، قائلا: إن قرار الرئيس جاء بناء على المماطلة الاسرائيلية وعدم وفاء الدول الداعمة لعملية السلام بتعهداتها.

 

وردا على سؤال عن خيارات حركة فتح في حال أصر الرئيس عباس على عدم ترشيح نفسه لولاية جديدة، أوضح طه أن المجلس الثوري ناقش هذا الموضوع في جلسته الطارئة أمس، موضحا أن حركة فتح ليست عقيمة وتمثلها مؤسسات قوية وقادرة في الوقت المناسب على مراجعة موضوع عدم ترشح الرئيس وأخذ قرار سياسي قوي بهذا الشأن، في حال إصرار الرئيس على موقفه.

 

وأشار أن اجتماع المجلس الثوري ناقش استحقاقات العملية الانتخابية الرئاسية والتشريعية، موضحا أن منظمة التحرير الفلسطينية هي المرجعية الأولى للسلطة في أي قرار سيتخذ بهذا الشأن.

 

كما ناقش المجلس موضوع مواصلة إسرائيل البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس والضرب بعرض الحائط بنود خارطة الطريق، كما ناقش موضوع ترسيم الحدود الذي عرضه وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي.

 

وتطرق كذلك الى موضوع المصالحة الوطنية الفلسطينية، "حيث أن حركة حماس لا ترغب في التوقيع على الورقة المصرية قبل دخول تعديلات عليها الأمر الذي رفضته مصر جملة وتفصيلا ولو حتى في الشكل وليش المضمون".

 

في سياق مواز توجه اليوم الاثنين أعضاء المجلس المركزي في قطاع غزة الى رام الله عبر معبر بيت حانون "ايريز"، للمشاركة في اجتماع المجلس غدا الثلاثاء.

 

وقال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني ان عدد الاعضاء بلغ 17 عضوا من مختلف فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وعدد من المستقلين، معتبرا أن السماح لهم بالمغادرة يمكن أن يسهم في تقريب مناخات القضية ويساعد في مراحل تقدم الحوار الفلسطيني.

 

واشار العوض إلى انه اجريت العديد من المشاورات لضمان خروج اعضاء المجلس من قطاع غزة وقد تحقق ذلك دون عقبات.

انشر عبر