شريط الأخبار

ضجة في فرنسا بعد رفض المهاجم المغربي مروان الشماخ السفر للعب في اسرائيل

08:54 - 14 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-وكالات

فيما يرفض رياضيون عرب واجانب لقاء نظرائهم الاسرائيليين، لان 'معتقداتهم واخلاقهم' لا تسمح لهم باللعب امام من يعتبرونهم 'مشاركين في ايذاء الفلسطينيين'، تقوم تل ابيب في اغلب الاحيان بحملة شعواء ضدهم في محاولة لتحقيق اي مكسب في مجال التطبيع معها من قبل الدول العربية.

واخر موقف من مواقف 'الشرف' التي يتخذها هؤلاء الرياضيون جاء برفض المهاجم المغربي مروان الشماخ (لاعب بوردو الفرنسي) السفر إلى إسرائيل مع فريقه الذي قابل فريق مكابي حيفا الإسرائيلي في الجولة السادسة والأخيرة من دوري المجموعات في دوري أبطال أوروبا التي انتهت بفوز بوردو بهدف دون مقابل.

وقال اللاعب لوسائل الإعلام 'الكل يعلم أنني مسلم، وتحدث في تلك الأراضي العديد من الأمور غير المقبولة ومن بينها عملية استيطان الصهاينة في الضفة الغربية وهذا ليس من حقهم'.

وتحدث الشماخ كإنسان وليس لاعب كرة وقال 'أنا إنسان وعندي قلب وأشعر بنفسي معنيا بالأمر حينما أراهم يقومون بإيذاء الناس هناك في فلسطين'.

وقابلت الجماهير المغربية ما فعله الشماخ بترحاب شديد، وأشادت به بشكل كبير جدا من خلال المنتديات، وقال أحدهم إن الشماخ بما فعله يعد أحد أبطال العرب خاصة أنه ترك فريقه وفضل عدم السفر إلى إسرائيل واللعب في المكان الذي يقتل فيه الفلسطينيون.

واثار رفض الشماخ ضجة في فرنسا، حيث بدأت المؤسسات الصهيونية اعداد العدة للاحتجاج ضد الشماخ ومحاولة التأثير على اتحاد كرة القدم الفرنسي لمعاقبته.

ورفض العشرات من اللاعبين العرب والمسلمين الدوليين خلال السنوات الماضية المشاركة في مباريات في اسرائيل او امام اسرائيليين. ومن هؤلاء الحارس الدولي الفلسطيني رمزي صالح، الذي رفض المشاركة في مباراة فريقه الأهلي المصري أمام برشلونة الأسباني، بسبب وجود لاعب اسرائيلي ضمن صفوف الفريق الأسباني.

وكان قرار أحد لاعبي منتخب ألمانيا للشباب بكرة القدم برفض اللعب مع فريقه ضد إسرائيل اثار موجة من الغضب العارم في أوساط ممثلي الطائفة اليهودية ، الذين طالبوا بإقصاء اللاعب، وهو من أصل إيراني ويدعى آشكان ديجاجا، من المنتخب.

وكانت شارلوت كنوبلك، مديرة الهيئة المركزية لليهود في ألمانيا وصفت تصرف ديجاجا بأنه 'غير رياضي إطلاقا'.

وكان الاتحاد الدولي لكرة الطاولة فرض حظرا على مشاركة لاعبين من السعودية واليمن في البطولات الدولية لعدة اشهر لرفضهما اللعب امام اسرائيلي.

وكان الوفد الاسرائيلي قد احتج بشدة لدى الاتحاد الدولي للعبة بسبب رفض السعودي نبيل المجهوي واليمني هاني الحمادي اللعب امام الاسرائيلي جاي النسكي في التصفيات التمهيدية ببطولة العالم لكرة الطاولة في باريس.

وتسبب رفض فرج درويش، بطل الأردن والعرب في الملاكمة، اللعب مع ملاكم إسرائيلي في إحدى البطولات التي أقيمت في تركيا قبل أعوام، بدفع الاتحاد الأردني للملاكمة لحرمانه من اللعب مدى الحياة.

وفي عام 2007 شهد اجتماع لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشعب في مصر تباينا في الاراء حول مشاركة اسرائيــــل في بطـــــولة الجائزة الكبرى لسلاح الشيش التي اقيمت باستاد القاهرة الدولي.

انشر عبر