شريط الأخبار

اتحاد موظفي "الأونروا" يهدد باتخاذ إجراءات تصعيدية خلال الأيام المقبلة

06:59 - 14 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة

أعلن سهيل الهندي الناطق باسم اتحاد الموظفين في "الأونروا" ، أنهم بصدد اتخاذ إجراءات تصعيدية ضد إدارة وكالة الغوث خلال الأيام القليلة المقبلة احتجاجاً على عدم استجابتها لمطالب العاملين في الوكالة المتمثلة بزيادة الراتب بنسبة 9% وتحسين أوضاعهم الوظيفية.

وأكد الهندي في تصريحاتٍ صحفية، أنه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة عقد لقاء بين ممثلي اتحاد الموظفين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة, وبعده سيتم اتخاذ إجراءات تصعيديه ضد إدارة الوكالة ما لم تستجب لباقي مطالب اتحاد الموظفين.

وذكر أن مطالب الموظفين تتمثل في زيادة رواتب الموظفين وتحسين شروط نهاية الخدمة للعاملين, مع مراعاة موجات غلاء الأسعار التي تضرر منها اللاجئون وأدت إلى خسائر كبيرة في رواتبهم, بالإضافة إلى ضرورة التقيد بنتائج المسح الذي نفذته الوكالة في شهر حزيران الماضي.

وذكر الهندي أن ممثلي الموظفين انسحبوا في اليوم الثالث من فعاليات مؤتمر اتحادات العاملين في المناطق الخمسة والذي عقد في العاصمة اللبنانية بيروت أيام 8_9_10 من الشهر الجاري, وذلك بعد رفض الأونروا الموافقة على زيادة رواتب الموظفين بنسبة 9%.

وقال:" لقد تم تحقيق بعض الإنجازات في المؤتمر, فـ"الأونروا" وافقت على بعض مطالب الموظفين منها تحسين شروط نهاية الخدمة للعاملين والتقاعد المبكر, حيث تم الموافقة على أن للموظف الحق في التقاعد، إذا وصل عمره إلى45 سنة أو خدم لأكثر من عشرين عاماً في الأونروا".

وأضاف:" كما أن هناك موافقة ووعوداً مبدئية من الأونروا بخصوص موضوع التأمين الصحي الشامل ولكن الإجراءات لا تزال غير واضحة المعالم", مشيراً إلى أن موافقة الأونروا على هذه المطالب يعتبر إنجازاً كبيراً يتم تحقيقه.

أما بالنسبة لزيادة الرواتب، فأكد الهندي أن هذه هي الإشكالية التي كان بسببها انسحب اتحاد الموظفين من المؤتمر, مضيفاً أن "الاتحادات الخمسة تطالب إدارة الأونروا بزيادة الرواتب بنسبة 9%, بحيث يتم دفع 3% في شهر يناير القادم ودفع 6% الباقية في سنة 2010". وقال:" إن الأونروا رفضت عرضنا ولم تعترف إلا بزيادة الرواتب بنسبة 3% وهو ما لم نوافق عليه وانسحبنا على إثره من المؤتمر وقررنا العودة إلى قطاع غزة".

انشر عبر