شريط الأخبار

عبقرى غزة يعتاش من جمع القمامة!

08:16 - 13 تموز / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم : غزة ( ماهر إبراهيم)

ماهر محمد أبو رمضان (44عاماً) مواطن بسيط من سكان حي الشيخ رضوان بغزة ويمتلك قدرات عقلية ورياضية تضاهى الحاسبات الالكترونية، يبدو وكأنه شارد الذهن مع أن تركيزه عال بدرجة لا تصدق، وسرد لنا مسيرة حياته فقد مات والده وعمره 7 سنوات وعمل في مخبز يدوى لوالده وبسبب العمل لم يكمل تعليمه الإعدادي، ولازال أعزباً لم يتزوج بعد.

أبو رمضان انتبه اليوم إلى خريف العمر,  لكن حالته المادية المتعثرة لا تسمح له حتى بالتفكير في الزواج فهو بالكاد يحصل على قوت يومه. وهو يعاني حاليا من نوبات إغماء  شبه يومية تداهمه نتيجة زيادة كهرباء الدماغ عنده , حسب ما شخص حالته بعض  أطباء غزة.

يقول أبو رمضان إن مدرسيه في المرحلة الابتدائية كانوا يصعقون من قدرته على إعطاء ناتج أي عملية طرح أو جمع أو قسمة أو ضرب معقدة خلال 10-30ثانية  فقط.

ويؤكد عبقري غزة باعتزاز وثقة كبيرة أنه لا يخطئ في نتائج عملياته الحسابية مهما كانت العملية الحسابية نوعها ولا حتى حجمها، ويضيف "أن الله سبحانه قد منحه موهبة الحساب"، ويتحدى مبتسماً "هات أية عملية حسابية واخرج لك بالناتج فوراً، ولا أحد يجرؤ على منافستي في الحساب".

وباستطاعة أبو رمضان أن يحتسب العمر ويحدد يوم الميلاد  بمجرد سماعه تاريخ ميلاد الأشخاص؛ بالسنين وبالأيام وبالساعات والدقائق وفى اى أيام الأسبوع.

وقد أجرينا معه اختبار لقدراته بعلميات حسابية معقدة فأعطانا الإجابة خلال 15 ثانية في اكبر مسألة حسابية, وطبعا دون استخدام ورقة أو قلم أو أي شيء يساعده..

والعبقري أبو رمضان اليوم عاطل عن العمل وقد فقد مصدر رزقه بإغلاق المخبز,  وهو يجول في شوارع وأزقة حي الشيخ رضوان وسط مدينة غزة حاملاً كيساً فارغاً من القماش ويبحث في مجمعات القمامة,  ليجمع الأواني والأدوات البالية وقطع البلاستيكية المستعملة كقوارير المياه الغازية, ليبيعها إلى مصانع  تعيد صهرها وصناعتها من جديد.

وقال: "أعتاش من أشغال بسيطة تغطي حاجتي".

"بالفعل هو معجزة"، هكذا يصفه شقيقه أشرف الاصغر منه ، ويؤكد أنهم يعتمدون في صيام شهر رمضان من كل عام، على احتساب الأيام الذي يجريه شقيقه الأكبر ماهر.

ولاحظنا أن أبو رمضان معروف جيداً في حي الشيخ رضوان ويثقون في قدراته الحسابية والعقلية إلى حد أن الأسر في الحي تصوم وفق اليوم الذي يحدده ماهر ووفقاً لحساباته.

ويشير أبو رمضان إلى أن شهر رمضان القادم سيبدأ في العاشر من أغسطس 2010 م وسيكون يوم ثلاثاء، ويقول :"من يصم خلاف هذا اليوم سيكون صيامه خطأ".

ولكن هذا العبقري مهمش تماماً ولا يلتفت إليه أحد في الحكومة ولا المؤسسات الأهلية ، ويقول :" إن أحداً خارج حي الشيخ رضوان لا يعلم عنى شيئاً".

انشر عبر