شريط الأخبار

"الشاباك" يتخوف من عمليات انتقامية عقب إحراق مسجد قرية ياسوف

09:11 - 13 حزيران / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم-القدس

أعربت مصادر في جهاز المخابرات الإسرائيلية الشاباك عن تخوفها من تنفيذ الفلسطينيين عمليات انتقامية عقب حادثة إحراق مسجد قرية ياسوف في الضفة الغربية يوم الجمعة الماضية.

 

وتولى الشاباك التحقيق في الحادث الذي يأتي على خلفية تخريبية من قبل مستوطنين بحق الفلسطينيين, بينما تعكف الشرطة الإسرائيلية في المنطقة على دراسة وتحليل الموضوع من أجل الوصول إلى الفاعلين.

 

وأكدت المصادر الأمنية أنه لم يتم التوصل إلى أي طرف خيط حتى الآن بهذا الصدد, رغم شعار ترك على الجدران يؤكد أن العملية جاءت على خلفية انتقام وتصفية حسابات.

 

وتشير التقديرات الأولية إلى أن مرتكبي الحادث هم من المتطرفين اليهود القريبين من المنطقة.

 

وتسود التخوفات في الأجهزة الأمنية من قيام الفلسطينيين بأعمال انتقامية على خلفية الحادث لأنه يمس المشاعر الدينية لدى المسلمين.

 

وأشارت مصادر الشاباك إلى عمليات الانتقام الفردية التي حدثت في السابق دون أي تخطيط ولا تقف المنظمات الفلسطينية ورائها, تعزز هذه الفرضية.

 

كما نسبت المخابرات الإسرائيلية حادثة طعن الشابة الإسرائيلية أمس في مستوطنة غوش عتيسون أمس إلى حادثة حرق المسجد, حيث لاذ الفاعل بالفرار ولم تعثر الأجهزة الأمنية على أثر له لهذه اللحظة.

انشر عبر