شريط الأخبار

"الميزان" ارتفاع عدد ضحايا الاحتلال في مناطق غزة الحدودية إلى 8

02:41 - 12 آب / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم: غزة

أفاد مركز الميزان بأنه بعد قتل قوات الاحتلال صباح اليوم، أحد سكان المنطقة الشرقية من مخيم البريج يرتفع عدد من قتلتهم تلك القوات في المناطق القريبة من حدود القطاع خلال العام 2009 إلى ثمانية  قتلى بينهم أربعة أطفال، وجرح تسعة عشر مواطناً، بينهم ستة أطفال، كما اعتقلت تلك القوات واحدا وعشرين مواطناً،  بينهم 12 من الأطفال.

 وأشار "الميزان" في تقرير صحفي، اليوم، إلى أن تحقيقاته الميدانية تبين أن قوات الاحتلال تستهدف كل من يقترب من المناطق الحدودية شمالاً وشرقاً، لمسافات تتجاوز في بعض الأحيان (1000) متر داخل أراضي القطاع، وليس كما تدعي بأنها تستهدف من يقترب من الحدود لمسافة (300) متر فقط.

 وحسب تحقيقات المركز الميدانية فقد فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة قرب السياج الفاصل عند حوالي الساعة  السادسة من صباح اليوم، نيران أسلحتها الرشاشة وقذائفها المدفعية، تجاه المنطقة الشرقية من مخيم البريج وسط قطاع غزة، الأمر الذي تسبب في إصابة المواطن سامي شحدة أبو خوصة البالغ من العمر (48 عاماً)، بأعيرة نارية في الفخذين، حيث نقل إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح  قبل أن يحول إلى مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، ولم تفلح الطواقم الطبية في إنقاذ حياته حيث أعلن عن مقتله بعد 3 ساعات من إصابته.

الجدير بالذكر أن أبو خوصة يقطن في المنطقة التي تعرضت للقصف وقد أصيب بينما كان بالقرب من منزله الذي يبعد عن السياج الفاصل مسافة تقدر بحوالي 700 متر. كما تضرر عدد من المنازل السكنية  في المنطقة جراء إصابتها بالأعيرة النارية.

وعبر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن استنكاره الشديد لمواصلة قوات الاحتلال استهدافها المنظم للمدنيين في المناطق القريبة من الحدود، فإنه يجدد تحذيره من نجاح قوات الاحتلال في محاولة فرض منطقة أمنية عازلة.

وتشير المعطيات الميدانية أنها تصل إلى كيلو متر على امتداد الحدود الشرقية والشمالية.

وطالب المركز المجتمع الدولي بالتحرك العاجل وتوفير الحماية الدولية للمدنيين في الأرضي الفلسطينية المحتلة، كما يعيد التأكيد على أن مواصلة قوات الاحتلال لجرائمها يعبر عن الضرورة الملحة لتفعيل أدوات المحاسبة، ووضح حد لإفلات مرتكبي مثل هذه الجرائم من العقاب واستمرار تمتعهم بالحصانة.

انشر عبر