شريط الأخبار

مصر تنفي تشييد جدار معدني على الحدود مع غزة

08:01 - 10 حزيران / ديسمبر 2009

مصر تنفي تشييد جدار معدني على الحدود مع غزة

فلسطين اليوم- وكالات

نفت مصادر أمنية مصرية في رفح ما ذكرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في عددها الصادر امس الأربعاء، أن مصر بدأت في تشييد جدار حديدي ضخم على طول حدودها مع قطاع غزة، في محاولة للقضاء على أنفاق التهريب الممتدة على طول الشريط الحدودي الفاصل بين أراضيها والأراضي الفلسطينية جنوب قطاع غزة.

ونقلت صحيفة "المصريون" عن المصدر أنه لا صحة لما أوردته الصحيفة بهذا الشأن، وأن المعدات التي تقوم بنقل الرمال من الأماكن المرتفعة إلى الأماكن المنخفضة خلف السور الأسمنتي الفاصل بين مصر وقطاع غزة سببه الخوف من انهيار أجزاء منه جراء الأمطار الغزيرة التي تتعرض لها رفح وتسببت في العام الماضي في انهيار أجزاء منه.

 

ونفت المصادر ما نسبته الصحيفة إلى مصادر مصرية، القول إن الجدار الحديدي سيمتد على طول 9 -10 كيلومترات، وبعمق يبلغ 20 - 30 متراً تحت الأرض، بحيث يستحيل أن تتآكل أو تذوب أطرافه المدفونة، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار الجهود المصرية المكثفة لوقف أعمال تهريب الأغذية والوقود والأجهزة إلى قطاع غزة الذي يعاني من حصار إسرائيلي مشدد منذ أربع سنوات.

 

وكانت "هآرتس" قالت في تقرير نشرته الأربعاء، إن مصر عكفت على دراسة طرق وقف تلك الأنفاق الحدودية عبر مشاورات مع الولايات المتحدة وتسيير دوريات مصغرة مشتركة بين القوتين، مستخدمين أجهزة استشعار لتحديد أحجام وأعداد تلك الأنفاق الحدودية.

 

وأشارت إلى أن عملية تشييد الجدار الحديدي بدأت بالفعل باستخدام ألواح عملاقة من الفولاذ الصلب واستمرار أعمال الحفر الرأسية في عمق الأرض، إلا أن مراقبين توقعوا ألا يقضي ذلك الجدار على أعمال التهريب بين مصر والقطاع بشكلٍ نهائي، وفق الصحيفة.

 

وفى اتصال "للمصريون" مع اللواء محمد شوشة محافظ شمال سيناء، أكد أن مصر تقوم بتدعيم السور الأسمنتي الفاصل مع قطاع غزة خوفا من انهيار المناطق المنخفضة منه بسبب الأمطار، وأن ما ذكرته الصحافة الإسرائيلية مجرد مزاعم.

 

انشر عبر