شريط الأخبار

عريقات: حديث إسرائيل عن وقف الاستيطان لـ10 أشهر خدعة للإدارة الأميركية

06:13 - 10 تشرين أول / ديسمبر 2009

فلسطين اليوم: رام الله

قال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية د.صائب عريقات، اليوم، إن الحديث عن وقف للاستيطان لمدة 10 أشهر بأنه خدعة علاقات عامة موجهة إلى الإدارة الأميركية شكلاً وكلاماً.

واستنكر د.عريقات، خلال لقائه السفير ديفيد هيل مساعد المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشيل والقنصل الأميركي العام دانيال روبنشتاين، استمرار سياسات الحكومة الإسرائيلية بتوسيع ما هو قائم من استيطان وتخصيص موازنات إضافية.

وأضاف د.عريقات:"في حين أن المضمون يتمثل باستمرار الاستيطان، بل وحتى في محاولات تمرير مشاريع تطلب بعرض الانسحاب من القدس أو الجولان العربي السوري المحتل على الاستفتاء، مما يُكثف بوضوح تام سياسة الحكومة الإسرائيلية الرافضة لمبدأ الأرض مقابل السلام جملة وتفصيلاً".

وشدد على وجوب قيام الإدارة الأميركية بإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف النشاطات الاستيطانية، وبما يشمل القدس، واستئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في نوفمبر 2008.

وأكد ضرورة قيام المجتمع الدولي بإصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بترسيم حدود دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، مُشيراً إلى عدم الخلط بين هذا التوجه المستند إلى القانون الدولي وإلى ميثاق الأمم المتحدة، وبين ما يُثار عن إعلان دولة من جانب واحد، 'فلا يوجد في منظمة التحرير الفلسطينية من يطرح إعلان دولة من جانب واحد فهناك إعلان الاستقلال لعام 1988' .

ودعا د.عريقات الإدارة الأميركية، بالتعاون مع باقي أعضاء اللجنة الرباعية، إلى إلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف فرض الحقائق والإملاء على الأرض، واستئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في نوفمبر 2008.

وحذر من مجرد الحديث عن وجود قرار إسرائيلي بوقف النشاطات الاستيطانية، لأن الحقيقة تقول أن إسرائيل تقوم حالياً ببناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربة والقدس الشرقية، وتستمر في هدم البيوت، وتهجير السكان، وفرض الحقائق على الأرض، التي تقود إلى استباق نتائج المفاوضات حول قضايا الوضع النهائي، ما يعني تدمير أي إمكانية لصناعة السلام على أساس الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

انشر عبر