شريط الأخبار

ساركوزي يدافع عن حظر المآذن في سويسرا

08:12 - 09 حزيران / ديسمبر 2009

 فلسطين اليوم-قسم المتابعة

عرضت صحيفتي الجارديان والديلي تليجراف البريطانية اليوم تغطية للمقالة التي نشرها الرئيس الفرنسي في صفحة الرأي في اللوموند الفرنسية وأعرب فيها عن تعاطفه مع تصويت الناخبين السويسريين على حظر المآذن، ومطالبا الذين يمارسون عباداتهم بتجنب " التباهي" و "الاستفزاز" حتى لا يغضبوا الآخرين.

 

تقول الجارديان: ساركوزي يدافع عن حظر المآذن في سويسرا

 

وتنقل الصحيفة عن ساركوزي قوله إنه أصيب بالدهشة من الانتقادات الواسعة التي استهدفت نتيجة الاستفتاء حيث أيد 57% من الناخبين حظر بناء مزيد من المآذن في بلادهم التي تضم 400 ألف مسلم ولديها أربع مآذن بالفعل.

 

وأضاف " كيف لا يدهش المرء من ردة الفعل التي ولدها القرار "السويسري" في بعض الدوائر السياسية والإعلامية في بلادنا، بدلا من إدانة السويسريين بشكل تلقائي، علينا أن نحاول فهم ما أرادوا التعبير عنه وبماذا يشعر الكثيرون في أوروبا بما فيها الناس داخل فرنسا".

 

وكان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير من أوائل المنتقدين لحظر بناء المآذن، ووصفه بالفضيحة وعبر عن صدمته لنتيجة الاستفتاء مطالبا بالعدول عنها.

 

غير أن الرئيس الفرنسي، الذي يعيش في بلاده 6 مليون مسلم وهو العدد الأكبر للمسلمين في دولة أوروبية، طالب المسملين بالتوصل إلى طريقة للاندماج في المجتمع الفرنسي " دون التصادم مع ميثاقنا الاجتماعي والمدني".

 

كما طالب المسيحيين واليهود والمسلمين، وكل المعتقدين بغض النظر عن دينهم بتجنب الاستفزاز والمباهاة في ممارسة ديانتهم.

 

الديلي تليجراف نشرت تعليقات ساركوزي تحت نفس العنوان: ساركوزي يدافع عن حظر المآذن في أوروبا.

 

لكن التليجراف تلفت النظر إلى أن مشروع ساركوزي عن النقاش بشأن الهوية الوطنية الفرنسية بعد قرار حظر النقاب قد تلقى دعما من نتائج الاستفتاء السويسري، وهو ما يقول منتقدو الرئيس إنه يؤدي إلى تهميش مسلمي فرنسا.

 

وتنقل التليجراف عن الرئيس الفرنسي قوله " إن سكان أوروبا متسامحون ومضيافون، لكنهم لا يريدون لطريقة تفكيرهم وعلاقاتهم الاجتماعية ان تتشوه".

 

وقد جاءت تعليقات ساركوزي في اللوموند قبل ساعات من افتتاح البرلمان نقاشا حول الهوية الوطنية بعد أسابيع من نقاش مماثل في مجالس البلديات، كما استقطب موقع حكومي حول القضية ذاتها 40 ألف تعليق، حُذف 10% منها لأنها احتوت تهجما عنصريا على المسلمين.

انشر عبر